منتدى موقع الروضة الإسلامي  

العودة   منتدى موقع الروضة الإسلامي > المنتديات العامة > منتدى رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-12-2008, 11:58 PM
الأهدل الأهدل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 1,489
افتراضي شجاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم


كان صلى الله عليه وسلم يتحلى بشجاعة تدعو أمته إلى الاقتداء به، كما قال تعالى في حث هذه الأمة على الاقتداء الشامل به : { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ.... (21)} [الأحزاب] من ذلك موقفه يوم حنين عندما فوجئ أصحابه بهجوم قبيلة هوازن، فانكشفوا عنه وأدبروا ولم يبق معه إلا العباس وأبو سفيان والحارث بن عبد المطلب، لهول المفاجأة و شدة الهجمة، فبقي صلى الله عليه وسلم واقفا ضد الأعداء، يعلن عن نفسه أمامهم، قائلا:

أنا النبي لا كذب،،،،،،،أنا ابن عبد المطلب

قال تعالى عن ذلك{وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمْ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ (25) ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى ... (26}}

ولكنهم عندما أمر العباس بندائهم، فرأوه صلى الله عليه وسلم يركض بغلته لقتال الكفار، رجعوا إليه مقتدين به في شجاعته. قال عباس رضي الله عنه: "شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين. فلزمت أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبدالمطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلم نفارقه. ورسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة له، بيضاء. . ....

فلما التقى المسلمون والكفار، ولى المسلمون مدبرين. فطفق رسول الله صلى الله عليه وسلم يركض على بغلته قِبَل الكفار. قال عباس: وأنا آخذ بلجام بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم. أكفها إرادة أن لا تسرع. وأبو سفيان آخذ بركاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أي عباس! ناد أصحاب السمرة). فقال عباس (وكان رجلا صيتا): فقلت بأعلى صوتي: أين أصحاب السمرة؟ قال: فوالله! لكأن عطفتهم، حين سمعوا صوتي، عطفة البقر على أولادها. فقالوا: يا لبيك! يا لبيك! قال: فاقتتلوا والكفار. والدعوة في الأنصار. يقولون: يا معشر الأنصار! يا معشر الأنصار قال: ثم قصرت الدعوة على بني الحارث بن الخزرج. فقالوا: يا نبي الحارث بن الخزرج! يا بني الحارث بن الخزرج!

فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على بغلته، كالمتطاول عليها، إلى قتالهم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (هذا حين حمي الوطيس). قال: ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم حصيات فرمى بهن وجوه الكفار. ثم قال (انهزموا. ورب محمد!) قال: فذهبت أنظر فإذا القتال على هيئته فيما أرى. قال: فوالله! ما هو إلا أن رماهم بحصياته. فما زلت أرى حدهم كليلا وأمرهم مدبرا."

وقال البراء في قصة غزوة حنين – وهو يذكر شجاعته صلى الله عليه وسلم -: "كنا، والله! إذا احمر البأس نتقي به. وإن الشجاع منا للذي يحاذى به. يعني النبي صلى الله عليه وسلم." [صحيح مسلم]

ومن أمثلة شجاعته صلى الله عليه وسلم، أن أهل المدينة فزعوا ذات ليلة من، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مسرعا قبلهم إلى الجهة التي أفزعتهم، وعندما خرجوا وجدوه راجعا مطمئنا لهم، كما في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس. وكان أجود الناس. وكان أشجع الناس. ولقد فزع أهل المدينة ذات ليلة، فانطلق ناس قبل الصوت. فتلقاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم راجعا. وقد سبقهم إلى الصوت. وهو على فرس لأبي طلحة عري. في عنقه السيف وهو يقول "لم تراعوا. لم تراعوا" [البخاري ومسلم]

قال النووي رحمه الله في شرحه للحديث: "وَفِيهِ فَوَائِد : مِنْهَا بَيَان شَجَاعَته صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ شِدَّة عَجَلَته فِي الْخُرُوج إِلَى الْعَدُوّ قَبْل النَّاس كُلّهمْ , وَبِحَيْثُ كَشَفَ الْحَال , وَرَجَعَ قَبْل وُصُول النَّاس"
__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7) سورة محمد
رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:57 AM.


Powered by vBulletin Version 3.6.9
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تـعـريب » شـبـكـة محجوز . كوم

جميع االموضوعات المنشورة في المنتدى تعبر عن رأي أصحابها