السبت 10/8/1398ﻫ

في مسجد االبلاليين

زرنا مسجدا آخر يشرف عليه بعض المسلمين الباكستانيين المقيمين في شيكاغو، ويعتبر مأوى لجماعة التبليغ الذين يفدون إلى شيكاغو والتقينا بعضهم، وهم على وشك السفر إلى جهة أخرى، وتوجد في المسجد مكتبة صغيرة للمطالعة، وفيها كتب للبيع باللغة العربية والإنجليزية والأردية، ولم نجد المسؤولين عن المسجد فصلينا مع الحاضرين الظهر وحصلت مناقشات خفيفة مع بعضهم ثم عدنا إلى الفندق.

جماعة دار الأرقم.

وفي المساء زارنا الأخ أحمد زكي مع بعض المسلمين السود الذين فارقوا جماعة ولس الدين وتجمعوا في مقر خاص بهم سموه دار الأرقم، وهم ينشدون الحق ويريدون تطبيق الكتاب والسنة، وينكرون أفكار أليجا محمد وأفكار ولده ولس الدين التي يرون أنها تخالف تعاليم الإسلام، وكانت أسئلتهم تدور حول موضوع الجماعات الإسلامية والموقف الذي يجب على المؤمن تجاهها.

وأجيبوا بأن الميزان هو كتاب الله وسنة رسوله صَلى الله عليه وسلم، فأي جماعة تهتدي بهما وجبت موالاتها وأي جماعة خالفتهما، فليس لها علينا إلا أن ندعو لها بالتوفيق والهداية وأن ندعوها إلى تصحيح أفكارها على ضوء ذلك.

كما رغبناهم في الاستمرار في طلب العلم والجد فيه، لا سيما تعلم اللغة العربية التي تعتبر المفتاح الأساسي لفهم الإسلام من مصدريه العظيمين كتاب الله وسنة رسوله صَلى الله عليه وسلم. وبُيِّن لهم بعض مبادئ الإسلام الأساسية، كالشهادتين وما تضمنتاه من استسلام لله واتباع لنبيه صَلى الله عليه وسلم.

عمل مثمر.

وظهر لنا من الحديث معهم أثر تعليم الأخ أحمد زكي لهم، فقد كان بعضهم يحفظ بعض أجزاء القرآن الكريم مع إجادة تلاوته، وطلبوا منا أن نبلغ المسؤولين في الجامعة الإسلامية رجاءهم تخصيص ثلاث منح أو أربع فوعدناهم بذلك وقد بلغنا فعلا.

كما أبدى الأخ أحمد زكي حاجته إلى إمداده ببعض المراجع الإسلامية في علوم التفسير والحديث والفقه واللغة، للرجوع إليها عند الحاجة، لعدم وجود مكتبة عامة في شيكاغو، بل لا توجد مكتبات خاصة مزودة بمثل هذه المراجع الضرورية، وهكذا أبدى غيره من العلماء الذين وجدناهم رغبتهم في وجود مراجع يستفيدون منها.

وعلى الجامعات السعودية والرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ورابطة العالم الإسلامي ووزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية في العالم الإسلامي، أن تمد هؤلاء الدعاة بالمراجع المفيدة، لا سيما وزارة الأوقاف الكويتية والأزهر وغيرها، فالذي لا يغزو بنفسه عليه أن يجهز الغازين في سبيل الله.

فوق أعلى عمارة في العالم.

وفي هذا اليوم كنا صعدنا إلى آخر دور يصل إليه الزوار في أعلى عمارة في العالم في ذلك الوقت، في هذه المدينة (العمارة الثانية كانت في نيويورك كما مضى) أشرفنا على المدينة كلها ورأينا بجانب العمارة المذكورة مبنى كبيرا تمتلكه أسرة روزفلت (ولم أدخل هذا المبنى لأقارن بينه وبين فندق روزفلت إلا أن مظهره يوحي بالبون الشاسع بينهما) وذكروا أن الأسرة المذكورة شيدت هذا المبنى من أرباح الخمر الذي كان في ذلك الوقت ممنوعا قانونيا، وكانت الأسرة تتاجر به بطريق غير مشروع [كما هي عادة غالب حكام الشعوب الفاسدين في العالم، يحرمون على رعاياهم ما يحلونه لأنفسهم ويتاجرون فيه ويثرون منه، تطبيقا للمثل: حاميها حراميها] فاكتسبت أموالاً كثيرة بسبب ذلك، وشيدت منها هذا المبنى، ولعلها اشترت بها المجد الرئاسي في الولايات المتحدة الأمريكية.

الأحد: 11/8/1398ﻫ

الحبر اليهودي في مسجد البلاليين.

لم يتمكن الأخ صلاح الدين من المجيء إلينا، لمشاركته في اجتماع البلاليين في مسجدهم الذي حضره أحد أحبار اليهود وألقى فيهم محاضرة ضمنها وحدة الأديان الثلاثة، ودعا أهلها إلى الإخاء والتعاون، ونبذ العداوة و الشحناء (ولعله بذلك يرد على كلمتي التي ألقيتها في البلاليين وكان مما تضمنته نفي صحة أي دين سوى دين الإسلام).

قارب صغير ترتفع له جميع الجسور!

وجاءنا الأخ محمد نور مساء لنقوم بجولة في بحيرة شيكاغو على أحد المراكب النهرية السياحية فذهبنا إلى مكتب إحدى الشركات التي تتولى القيام بذلك.

وبينما كنا ننتظر دورنا سمعنا صفارات إنذار ورأينا الجسر القريب منا الذي تعبر عليه السيارات والمشاة يرتفع، فأخذنا ننظر يمنة ويسرةً في النهر حيث كنا نتوقع أن تمر سفينة كبيرة لا تتمكن من العبور إلا برفع الجسر، كما رأينا بقية الجسور ترتفع واحدا بعد الآخر ولم نر ما كنا نتوقع أن نراه فسألنا: لماذا رفعت هذه الجسور؟ فأشاروا إلى قارب صغير جدا كان يمر بجانبنا قالوا: لأجل هذا القارب، فدهشنا لذلك! يتوقف سير الناس وسير السيارات وترتفع هذه الجسور كلها من أجل هذا القارب؟! وكان السبب أن عمود شراعه (وهو كالعصا الكبيرة) طويل بالنسبة للجسور وليس في القارب إلا سائقه!

قالوا: نعم، هذا الرجل أحد أبناء الشعب يدفع ضريبة كغيره، وقاربه يحمل رخصة قانونية، فمن حقه أن يعبر وأن يقف الناس والسيارات وترتفع الجسور من أجل عموده.

قلت في نفسي: لو كان بعض بلدان الشرق لألزموه بقطع المسافة الزائدة في عمود شراعه التي تسببت في كل هذه المشكلات، أو لأهمل وضويق حتى يفعل ذلك بنفسه، وجاء دورنا فصعدنا على المركب الذي أخذ قائده يدور به في الأنهر المتفرعة عن بحيرة شيكاغو، وفي أطراف البحيرة نفسها، ورأينا ناسا كثيرين يقفون على الميناء وسفنا كبيرة نسبيا واقفة كذلك، ذكر أنها ستبحر بهؤلاء الناس إلى المحيط الأطلسي ومن ثم إلى الهند، وبعض تلك البواخر هندية.

نظام وفوضى!

وفي مركبنا رأينا ما لا نرضاه من بعض الحيوانات البشرية التي كنا رأيناها عند صعودنا المركب ملتزمة بنظام الطابور وكأنها مؤدبة، لقد رأيناها وهي في أحط درجات الفوضى. وهكذا طبيعة أهل الغرب ترى مظاهر منظمة مرتبة، وترى معاملاتهم القانونية سريعة ومهذبة، ولكنك في نفس الوقت تراهم يتصرفون في العلاقات بين الجنسين ـ بل الجنس الواحد أحيانا ـ تصرف المجانين والحيوانات، بدون أيما خجل واحترام لأنفسهم أو لغيرهم.

وبعد ساعة من إقلاع المركب بنا عدنا إلى المكان الذي انطلقنا منه، وكان ذلك في تمام الساعة السادسة مساء. وعدنا إلى الفندق مشيا على الأقدام، والمسافة كانت طويلة لنرى الأسواق، لأننا لم نكن نتمكن من التجول فيها لضيق الوقت، وكان يوم عطلة.

التحذير من مزاحمة الإسلام للنصرانية في الغرب!

وفي واجهة بعض الدكاكين رأى الأخ محمد نور إعلانا دينيا، فقرأه وإذا الرف المجاور مملوء بأعداد من مجلة نصرانية ذات ورق صقيل ناعم، وطباعة أنيقة بحروف واضحة توزع مجانا، وفيها الدعوة إلى النصرانية وبيان محاسنها حسب زعمهم، وأخبار عالمية عن الدين المسيحي وغير ذلك، وكان الأخ محمد نور قد أخذ أعدادا سابقة فأخذ أيضا من الأعداد المذكورة، وذكر أنها تتحدث عن الإسلام ومزاحمته المسيحية، وتدعو إلى الجد والحذر، ولكن عامة الناس غير القسس والرهبان والمهتمين بالأديان مشغولون بالدولار ومستلزماته، ولم يعد الدين المسيحي يستحوذ على قلوبهم، بل يكتفي المتحمس له بالانتساب إليه وبحضور الكنيسة دقائق يوم الأحد. وسيأتي حديث عن إخفاق كثير من الكنائس إن شاء الله.