=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(02)سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (017)تابع للقاعدة الثامنة :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (016)التزكية الربانية :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


مصطفى مشهور - نشأ داعية ومات داعية

مصطفى مشهور - نشأ داعية ومات داعية

بعثتني الجامعة الإسلامية في مهمة رسمية في بداية الثمانينات الميلادية – يغلب على ظني أنها سنة 1981م - إلى مدينة ميونخ الألمانية، لزيارة المركز الإسلامي فيها، إذ كان الدكتور على جريشة المصري الأستاذ في الجامعة الإسلامية، معارا للعمل في المركز المذكور، وكان رئسا له، وبعد صلاة الظهر في جامع المركز، اصطحبني الدكتور جريشة إلى منزله، لتناول طعام الغداء، وهناك رأيت رجلا ملتحيا نحيف الجسم، متوسط طول القامة، قابلني بابتسامة، وصافحني بحرارة، وطلب مني أن أقعد في المقعد الذي كان يجلس عليه.
وقع في نفسي أن هذا الرجل لا بد أن يكون قد عرفني من قبل، وأني قد نسيت اجتماعي به، فسألت الدكتور علي بن محمد جريشة: من هذا الشيخ يا دكتور؟
قال: هذا الأستاذ مصطفى مشهور، من كبار الإخوان المسلمين، وهو عضو في مكتب الإرشاد، ودم اجتماعي بالرجل ما يقارب ساعتين، تخللها تناول الغداء...

تبين لي من الرجل شدة تواضعه غير المتكلف، وعلو حسن خلقه، وشدة غيرته على دين الله، والاهتمام البالغ بالدعوة إلى الله، وهداية البشر، وللشباب المسلم عنده الأولوية في ذلك كله.
وعندما علم أنني من أساتذة الجامعة الإسلامية في مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم، قال: إن مهمتكم ثقيلة، ومسؤوليتكم عظيمة، لأنكم تستقبلون أبناء المسلمين، من كل حدب وصوب، وأنتم في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، مدينة المهاجرين والأنصار... وهذا العصر يحتاج إلى مناهج تناسبه، وعلماء على مستوى تحدياته، ودعاة يفقهون واقعه، ومربين تتمثل فيه القدوة الحسنة لمن يربونهم، فيجمعون في علمهم ودعوتهم وتربيتهم، بين تجارب الماضي، ومتطلبات الحاضر...

وكنت أظن أن الرجل من علماء الأزهر، لكثرة استدلاله بآيات القرآن الكريم، و الحديث الشريف، ولكن الدكتور علي جريشة، قال لي: إنه تخرج في كلية العلوم،،،

وفي هذا الوقت القصير بان لي اهتمام هذا الرجل بحقائق الإيمان ووجوب غرسه في نفوس الناس، وبالتزكية الربانية للشباب، وتفقيههم في دين الله.

وذكر لي الدكتور علي جريشة، أن الأستاذ مصطفى مشهور، اضطر إلى البقاء في ألمانيا، بسبب هجمة الرئيس السادات الشرسة على الدعاة والمرشدين،،، في تلك الفترة، وبخاصة زعماء الإخوان...

لقاء آخر في القاهرة
ثم مضى الوقت، وبدأت أفكر في تأليف كتاب بعنوان: يتعلق بالدعوة إلى الله، ووضعت في خطته، الاجتماع بعدد كبير من علماء الإسلام ودعاته ومفكريه، في البلدان الإسلامية وخارجها، لأحاورهم في بعض المسائل التي رأيت أنها في حاجة إلى فقه جماعي من العلماء والدعاة.
وقد التقيت بحمد الله بكثير من العلماء والدعاة الذين سجلتهم في قائمة البحث، في داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، من البلدان الإسلامية وغيرها... تمكنت من حوار بعضهم، وتلقيت اعتذارا من آخرين.

ومن ضمن البلدان التي سافرت ليها مصر، فالتقيت في القاهرة، بالشيخ محمد الغزالي، والشيخ محمد الشعراوي، رحمهما الله، و الشيخ محمد الجيوشي، عميد كلية الدعوة وأصول الدين آنذاك...وحاولت الاجتماع بفضيلة شيخ الأزهر ولكن مدير مكتبه اعتذر عنه، لكثرة ارتباطاته.

وطلبت من بعض الأساتذة الأزهريين، الاتصال بالأستاذ مصطفى مشهور، لتحديد موعد معه، ليجيب عن الأسئلة المتعلقة بالبحث، فأظهر لي أن الاتصال به فيه صعوبة، لأن مقر الإخوان مراقب، فقلت له: ليس عندي ما أخشاه من مراقبتهم، لأن اللقاء علمي بحت، وتيسر لي اللقاء به وكان هو المرشد العام للإخوان، بعد وفاة المرشد السابق: "حامد أبي النصر" فاستقبلني كعادته، ببشاشة ورحب بي.
ولكنه اعتذر عن الإجابة عن الأسئلة، وأحالني إلى الشيخ محمد الخطيب الذي يبدو لي انه كان مدير مكتبه، وهو من خريجي جامعة الأزهر، فعرضت عليه الأسئلة، واعتذر عن الرد المباشر، ووعدني بالرد عليها، وقد وفى بوعده، وأرسل لي إجاباته مع بعض الحجاج...

كانت تلك معرفتي بالأستاذ مصطفى مشهور رحمه الله،،، وقد قرأت بعض كتبه التي تتضمن اهتماماته التي أشرت إليها من قبل... كما قرأت له كثيرا من الموضوعات التي كانت مجلة المجتمع تنشرها... وأصبحت كتبا مطبوعة فيما بعد.

وقد أمد الله تعالى في عمره، الذي نشأ فيه داعية إلى الله، وتوفي وهو كذلك داعية إلى الله، ونرجو الله تعالى أن يكون الأستاذ مصطفى مشهور، ممن طالت أعمارهم وحسنت أعمالهم، وأن يكون ممن شملهم الحديث الشريف في جزئه الأول، الذي رواه أبو بكرة رضي الله عنه، أن رجلا قال: يا رسول الله أي الناس خير؟ قال: (من طال عمره، وحسن عمله. قال فأي الناس شر؟ قال: من طال عمره، وساء عمله). رواه الترمذي برقم "2330" وقال: "قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح" و الدارمي برقم " 2742" وذكره في مجمع الزوائد (10/203) وقال: "رواه الطبراني في الصغير والأوسط وإسناده جيد"

وفي الختام نسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه، ويجعله في زمرة عباده الصالحين.
ونقدم عزاءنا لأسرته وندعو الله أن يلهمهم الصبر ليكونوا ممن قال تعالى فيهم: (( وبشر الصابرين))

كما نقدم عزاءنا لجماعة الإخوان المسلمين، الذين نرجو الله تعالى، أن يجمع كلمتهم على الحق الذي لا وجود له إلا في كتاب الله وسنة رسوله وسيرته المطهرة، وسيرة السلف الصالح الذين اعتصموا بحبل الله، وأن ينجيهم من التنازع المؤدي إلى الفشل، الذي أصاب كثيرا من الجماعات الإسلامية فقلت ثمار عملها، وأن يتعاون أهل الخبرة من الشيوخ، وذوو النشاط من الشباب على مواصلة الدعوة والعمل، وأن يحفظهم من عدوان المعتدين.

والله حسبنا ونعم الوكيل.
12 رمضان 1423هـ 17/11/2002م





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9199999

عداد الصفحات العام

1410

عداد الصفحات اليومي