=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(02)سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (017)تابع للقاعدة الثامنة :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (016)التزكية الربانية :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


فضيلة الشيخ الحاج محمد أمين ما إِنْ شِينْ.

فضيلة الشيخ الحاج محمد أمين ما إِنْ شِينْ.

الأحد 17/3/1415 هـ / 13/8/1995 م

في فندق (دْرانج يونّان جولدين) مدينة كومي نج /يونَّان/ الصين
CUMING YONNAN GOLDEN
DRANG HOTEL
هذا الرجل سمعت عنه كثيرا، قبل أن أصل إلى مدينة كومي نج عاصمة، مقاطعة يونان الواقعة في جنوب الصين، وقد حاولت الاتصال به بعد وصولي مباشرة، ولكني عجزت عن ذلك، إذ حاول مرافقي مع المسلمين الذين كانوا يعدون العدة للاحتفال بالمولد النبوي في المساجد، فلم يرض أحد منهم بأن يدلنا عليه، بل إنهم كانوا ينظرون إليَّ، ولا يمدون أيديهم لمصافحتي، كما يفعل المسلمون في بلدانهم عندما يرون ضيفا في بلادهم، وهذه ظاهرة غريبة رأيناها في المسلمين الصينيين في أماكن كثيرة من الصين!
ولكن عندما سافرنا إلى قرية: لا شا يين المسلمة، زودنا الشاب التاجر المسلم: (لا شاي رو نج) [سيأتي التعريف به] بعنوان الشيخ محمد أمين ورقم هاتف أحد أقاربه، وقد استجاب للقاء بعد تردد، كغيره، خوفا من مراقبة الدولة، ومن لقاء شخص لا يعرفه.
عمر الشيخ محمد أمين 63 سنة.

دراسة الشيخ.
درس على يد الأساتذة في بلدته لا شا يين (LA ZI YIN) آباؤه كلهم أئمة-إلى خامس جد.
والده هاجر إلى بورما، وأخوه الأكبر ذهب إلى تايلاند، وقد توفيا.
خرج الشيخ من القرية سنة 1949م
درس على أبيه (إبراهيم) وعلى جده (سليمان)، توفي أبو سنة 1975م وعمره 63 سنة في بورما وهو في طريقه إلى الحج.
ومن مشايخه؟ نمه (نور الدين).
ودرس على الشيخ محمد مكين أكثر من عشرة أيام، وهو-محمد مكين-الذي ترجم معاني القرآن الكريم إلى اللغة الصينية توفي سنة 1980م، وكان مترجما لزعيم الشيوعيين، ولرئيس الوزراء.
تخرج الشيخ محمد أمين من معهد المعلمين في كومينغ سنة 1956م، وأراد الذهاب للدراسة في الأزهر، ولم يتمكن، لعدم وجود علاقة بين مصر والصين آنذاك.
وقد أُرسلت للشيخ محمد أمين عدة دعوات من ماليزيا ومن باكستان، ولم تأذن له الحكومة بالسفر، كما وجهت له دعوة إلى الحج ولم تأذن له، وقد سبق له أن أدى فريضة الحج سنة 1988م
وقد قام بالتدريس في الثانوية الحكومية، قبل أن يتخرج، وقام بالتدريس في معهد تدريب المعلمين، وهو الآن يدرس اللغة العربية والعلوم الإسلامية في (قرية إيشي)، وهي قريبة من قرية (لا شا يين) وهي مشهورة بتخريج العلماء، وهي مراقبة من قبل الحكومة.

ما ناله هو وأسرته من أذى في سبيل الله!
وقد سجن مرتين قضى فيهما عشرين عاما، وهو في عنفوان شبابه، ولازال مراقبا إلى الآن.
المرة الأولى: كانت في سنة 1956م.
والمرة الثانية كانت سنة 1975م. وفي هذه المرة دمرت الحكومة قرى المسلمين، وقد اشتهرت بقضية: (شادين)
بعد خروجه من السجن أعلنت الحكومة أن سجنه كان خطأ! [هكذا يكون العدل، وهكذا يكون الرجوع إلى الحق؟! حكومة لها أجهزة أمنها، ومدعوها العامون، ومحاموها، ومكاتب تحقيقها، وقضاتها، تسجن الشخص عشرين عاما، ثم تعتذر بأن سجنه كان خطأ؟! يالها من مهزلة!]
وأرادوا إعطاءه منصبا حكوميا تكفيرا لخطيئتهم، ولكنه رفض ذلك، وفضل أن يؤسس مدرسة يتعهد فيها أبناء المسلمين.
وحصل له ما أراد، ولكنهم يضايقونه في المدرسة ويراقبونه مراقبة شديدة، وقد أطلق على المدرسة اسم كلية، فجاء رئيس المنطقة ومعه اثنان من كبار موظفي الشؤون الدينية-ومعروف أن موظفي الشؤون الدينية في الدول التي تحارب الإسلام، وبخاصة الشيوعية، مهمتهم التضييق على المسلمين، وبخاصة المخلصين منهم لدينهم-ومعهم ثلاثون من الموظفين، جاءوا لزيارة المدرسة، ومراقبتها والتحذير من تجاوز الحدود المسموح بها، وأمروا بتغيير اسم الكلية إلى مدرسة والمسلمون يحترمون الشيخ ويقدرونه.
وله أربعة أولاد: ابنان وبنتان، وقد استشهدت بنته الكبرى في عهد الثورة (الماوية) سنة 1971م وعمرها 18 سنة، وهي أكبر أولاده، وقد نال الأذى كل أفراد أسرته مبالغة في
إيذائه، وكان أكبر أبنائه قد قبل في جامعة قطر التي أراد أن يكمل دراسته فيها، فمنعته الحكومة، ورفضوا التحاقه بجامعة بكين. وله ثلاثة من الأحفاد.
نشاط الشيخ في الترجمة والتأليف.
وللشيخ أكثر من عشرة كتب-غالبها ترجمه من العربية إلى الصينية-وقد طبعت في هونج كونج.
منها المستقبل لهذا الدين، لسيد قطب رحمه الله رحمة واسعة، والحلال والحرام للدكتور يوسف القرضاوي، والمعجزة الكبرى لمصطفى صديق، والتربية في الإسلام لمصطفى الطحان، ومنبهات لابن حجر العسقلاني، وله رسالة باللغة العربية، بعنوان (أزمة المسلمين في الصين)
[حاولت الحصول عليه، فاعتذر بأنه لا يوجد عنده منه شيء وأحالني إلى بعض أساتذة الجامعة الإسلامية الذين أقاموا في منطقته دورة هذا العام والذي قبله لأساتذة تعليم اللغة العربية، قال: إنه سلم له نسخة من الكتاب، الذي وجدته عند بعض أساتذة الجامعة بعد رجوعي بحث مختصر في وريقات قليلة، وهي بعنوان (الأزمات التي يواجهها في الحاضر الشبان المسلمون في الصين) وهي مثبتة في آخر هذه المقابلة.]
أقدم مسجد في الصين.
قال الشيخ: إن أقدم مسجد في الصين هو مسجد (تْشِنْزُو) يقال: إنه جاء إلى هذه المنطقة أحد الصحابة، وأسس فيها مسجدا، وسمي (خْوَايْ سِنْسْ) ومعناها: ذكرى النبي صلى الله عليه وسلم في جنوب شرق الصين، وهي تقع في مقاطعة (غوَانْدُنْغ) وقد بني هذا المسجد قبل 1300 سنة.
عدد المساجد في الصين أكثر من 25 ألف حسب إحصاء الحكومة، ويمكن أن تكون أقل بالنسبة للمساجد الكبيرة، وهي التي يوجد بها منزل للإمام ومرافق للدراسة...
عدد المساجد في (يونَّان) 800، وعددها في مدينة كومينغ خمسة.
وعدد المسلمين في الصين أكثر من عشرين مليونا، وعدد المسلمين في يونان 600 ألف، وعددهم في مدينة كومينغ 80 ألفا
نسبة الملتزمين بالإسلام في الصين 1%.
[الإحصاءات غير مضبوطة في الصين بالنسبة للمسلمين ومساجدهم ومدارسهم، لأن الإحصاءات الحكومية، كثير من المسلمين لا يثقون فيها، والمسلمون ليس عندهم إمكانات للإحصاء، والاهتمام بذلك قليل، ولهذا تجد تقديرات المسلمين تختلف، وليس عندهم إلا الإحصاءات الرسمية. وأنا أكتب المعلومات التي يدلي بها كل شخص، والعهدة عليه، وهم في الغالب لا يجزمون بما يقولون، ولهم الحق في ذلك.]
قلت للشيخ عندما ذكر نسبة الملتزمين بالإسلام المتدنية، وهي واحد في المائة: هل السبب في قلة الملتزمين بالدين هو جهلهم به أو رفضهم له مع العلم به؟ فقال: نحن في بلاد
(حكومتها ملحدة ظالمة لا ترحم) والذين يقال لهم علماء علمهم ضعيف، والظروف صعبة.
الأديان الموجودة في الصين:
1-البوذية، وهي أقدمها
2-النصرانية.
3-الإسلام.
4-ديانة (داو) وهم يعبدون السماء.
5-الكنفوشيوسية.
وترتيب أتباعا الديانات في الكثرة: البوذية، ثم النصرانية، ثم الإسلام
[وهذا يدل على ما تعرض له الإسلام من حرب ومضايقة لأنه وصل إلى الصين في عهد الصحابة رضي الله عنهم، بخلاف النصرانية فإنها بدأت في الانتشار خلال حرب الأفيون، وهي متأخرة جدا، إضافة إلى تقصير المسلمين من خارج الصين في نشر الدعوة في تلك البلاد.]
وتؤمن بالإسلام إحدى عشرة قومية-وعدد القوميات 56 قومية في الصين.
والمذهب الحنفي هو السائد في الصين، وتوجد طرق صوفية، وهي كثيرة.
حكماء الصين.
قلت للشيخ: يقال إن الصين تشتهر بالحكماء، فهل يوجد منهم أحد الآن؟
فقال: كان يوجد عالم مسلم حكيم، يقال له: (شمس الدين)، كان رئيسا للوزراء في عهده، وقد توفي قبل 800 سنة، وقد درس تاريخه رجل كويتي، يسمى: (محمد دبوس؟).
وكتب بعض الكتاب في مجلة أردنية عن أربعة من الحكماء، أحدهم شمس الدين هذا.
ولا أعرف وجود حكماء الآن، ولكن الصينيين يعتبرون زعيم الثورة الماوية من الحكماء، وكذلك الزعيم الحالي للشيوعيين، لأن لهم فلسفة في الحكم والسياسة.
وكان يوجد حكيم صيني قديم قبل 3000 سنة، يدعى (صُوْنْتْزْ) [وهو صاحب (فن الحرب) الذي ترجمه إلى العربية عمر حليق.] ترجم له محمد مكين، وقد تأثر به الصينيون، والكتاب الذي ألف يسمى (حوار).
أساليب الدعوة النافعة.
وقد ألف محمد مكين كتابا في تاريخ الإسلام في الصين
سألته عن أساليب الدعوة النافعة في الصين في هذه الفترة؟
فقال: أسلوب النصارى كان قويا وناجحا، ويمكن الاستفادة منه، بحيث لا تكون الدعوة خاصة بالإمام ولا بالمسجد.
[هل تدري ماذا يريد أن يقول هذا الشيخ بهذه الجملة المختصرة؟
إنه يشكو بأسلوب خفي من تأخر المسلمين في تبليغ دين الله إلى العالم بالأسلوب المناسب لهذا العصر، فالنصارى دخلوا إلى العالم لينصروه بالشركات والمستشفيات والجامعات والمدارس، وبالمدربين من المنصرين، من مهندسين، وأطباء، وأساتذة جامعات، وباحثين، ومغيثين، وعلماء نفس، واجتماعيين، وساسة، واقتصاديين، ومستثمرين، بحيث لا يتركون مجالا من مجالات الحياة التي يحتاج إليه البشر إلا ولجوه، ونفعوا الناس فيه، وقدموا للناس دينهم المحرف بكل الوسائل الإعلامية والتعليمية، وبكل اللغات، فأين المسلمون ومؤسساتهم الحكومية والشعبية من ذلك كله؟!]
ويمكن طبع الكتب وتوزيعها، لأن الدعوة الشفوية مقصورة على المساجد [وبخاصة في الصين التي يحظر فيها الدعوة إلى الدين، وبخاصة الإسلام]
ويكون توزيعها للمسلمين وغير المسلمين.
ونفع الدعوة في المساجد محدود، وبخاصة أن أئمة المساجد ضعفاء في العلم، لا يقدر أكثرهم على إيصال حقائق الإسلام إلى الناس إضافة إلى أن الذين يحضرون المسجد هم عدد قليل جدا من المسلمين.
والكتاب يدخل في كل مكان، في المدن والقرى، وعلى سبيل المثال، فإن كتاب الحلال والحرام[للدكتور يوسف القرضاوي] قد طبع في الصين خمس مرات، كل مرة يطبع منه عشرة آلاف نسخة، وينفد.
ومن الأساليب النافعة تأسيس المدارس، وإنشاء مجلات، وكذلك أشرطة الكاسيت والفيديو.
والشيخ الآن يترجم كتاب (الإيمان والحياة) ليوسف القرضاوي، واستأذنه في ترجمة كتاب: (شرائط الإسلام)، ولم يرد له الجواب إلى الآن [قلت له: الدكتور يوسف القرضاوي، سيسره ترجمتك لكتبه، ولا يمكن أن يرفض ذلك، ولعل رسائلك لم تصله.]
وسيترجم له كذلك (أخلاق الدعاة في الإسلام نظريا وتطبيقيا)
وقال: إن التدريس قد شغله عن التأليف والترجمة.
وذكر الشيخ أنه عمل في عدة أعمال، في مصانع السلاح، وفي الحدادة والزراعة وتعبيد الطرق وغيرها.
الرجل لم يشر من بعيد أو من قريب إلى حالته المادية، وقد سمعت من غيره أن أسرته في حاجة إلى المساعدة، وهو مشغول بتدريس المسلمين وتربية أولادهم، ولم يسأل عن شيء غير كتب اللغة التي تعينه على الترجمة السليمة.
نص الخطاب الذي وجهه إلي الشيخ محمد أمين.
هذا وقد تلقيت من الشيخ محمد أمين خطابا مكتوبا بخط يده، بعد رجوعي إلى المدينة. [بعد سبعة أشهر من اجتماعي به تقريبا.]
بعث به مع بعض طلاب الصين الذين يدرسون في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ومع هذا الخطاب عشر صفحات منزوعة من كتاب مطبوع، فيها ترجمات لبعض علماء الصين، ومنهم: العالم المشهور بـ(السيد الأجل) [وهو في الأصل من مواليد بخارى سنة 1211م] وبعض أولاده، وما تولوه من أعمال، وما لهم من مؤلفات وما قاموا به من إصلاحات، ولكني لا أدري ما اسم الكتاب الذي احتوى على هذه الأوراق.
وسبب بعثه بهذه الأوراق أنني سألته عندما اجتمعت به عن بعض أكابر العلماء القدامى في الصين، فذكر لي هذا الاسم ( شمس الدين) وهو نفس السيد الأجل، وذكر أن شابا كويتيا كتب عنه اسمه: محمد دبوس.
وهذا نص خطاب الشيخ محمد أمين: (فضيلة الشيخ المحترم الدكتور عبد الله قادري الأهدل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تحياتي وشوقي الزائد إلى رؤيتك، وسؤالي عن غالي صحتك، ورجائي أن تكون على خير ما أتمناه لشخصك العزيز الذي أحبه وأهواه.
وبعد فإني مشتاق إليك جدا بعدما لقينا (يقصد التقينا) في ذلك الفندق بـ(كويمنغ).
وقد تأثر (يقصد أثر) ذلك اللقاء في نفسي أثرا بالغا، واستفدت منه كثيرا.
ويسرني أنك أهديت لي "لسان العرب" وبعض الكتب الإسلامية المفيدة، وودعتَها (لعله يقصد: وضعتها) عند الأخ المخلص (سعيد حسن) فجزاكم الله خير الجزاء.
الآن أرسل إليك بضع (يقصد: بعض) المعلومات التي تتعلق بتاريخ وجيز لبعض العلماء في مقاطعتنا اليونانية، في الصين، وأنا أرجو أن يستوجب اهتمامك.
وأخيرا أرجو أن ترسل إلينا دائما (يقصد: تراسلنا) لنجد منكم إرشادا وعونا. وفقنا الله وإياكم لخدمة المسلمين والإسلام، والسلام.
أخوكم المخلص: محمد أمين ما إن شين - الصين
هذا وقد أرسل لي الشيخ وثيقة عن أحوال المسلمين في الصين، أثبتها في الأصل "رحلة الصين"




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9200043

عداد الصفحات العام

1454

عداد الصفحات اليومي