﴿وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنࣰاۚ یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـࣰٔاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ﴾ [النور ٥٥]
(029)سافر معي في المشارق والمغارب :: (02)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (02)ما المخرج :: (01) الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (01)ما المخرج؟ :: (028)سافر معي في المشارق والمغارب :: (027)سافر معي في المشارق والمغارب :: (026)أثر فقه عظمة الله في الخشوع له-الحلقة الأخيرة :: (025)أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


أسرى المسلمين وعبيدهم ينشرون الإسلام:

أسرى المسلمين وعبيدهم ينشرون الإسلام:
إن المحن كثيراً ما يحولها الله تعالى إلى منح، ومن ذلك أن الهولنديين الذين احتلوا إندونيسيا، واحتلوا جنوب أفريقيا، وجدوا مقاومة شديدة من العلماء والدعاة في إندونيسيا، فأسروا بعض العلماء وأتباعهم، ونقلوا أول جماعة منهم عبيداً أسرى إلى جنوب أفريقيا... سنة 1650م.
وفي سنة 1667م جاءت سفينة حاملة ثلاثة مشايخ من سومطرة من كبار المجاهدين وضعوا اثنين منهم في منطقة "كونتانيشيا" وهما "الشيخ عبد الرحمن القادري ومحمود القادري" وهما صوفيان، وهما أول من أسس مجتمعاً إسلامياً في هذا البلد.
والثالث ذهبوا به إلى "جزيرة روبِن" وهي الجزيرة التي يسجن فيها كبار السياسيين، وقد سجن فيها "مانديلا".
وفي سنة: 1693م جاءوا بـ(الشيخ يُوسُف) البالغ من العمر68 سنة. من جزيرة سومطرة بعد أن خاض ضدهم معارك شديدة مع أتباعه، منفياً سياسياً، وكان قد درس في مكة وهو في سن الثامنة عشرة.
وهو الذي أسس المجتمع الإسلامي في منطقة (FAURE) في كيبتاون،ثم جلب المستعمرون بعد ذلك مجموعات من المسلمين الهنود عبيداً أيضاً ليقوموا بزراعة قصب السكر[راجع سلسلة في المشارق والمغارب للكاتب 20/96).].
وهؤلاء الأسرى من إندونيسيا والمستعبدون من الهند، هم الذين نشروا الإسلام في جنوب أفريقيا، البلد الذي لم يكن محتلوه يظنون أن هؤلاء الأسرى المستعبَدين، سيصبحون قادة لأتباعهم يبنون المساجد والمدارس وينشرون الإسلام بين الأفارقة السود ويتعاونون معهم لإنهاء الهيمنة الأوربية.
وفي نفس الفترة كان الأمريكان ينقلون الأفارقة عبيداً إلى أمريكا، وكثير منهم من المسلمين، وانقرضت الأجيال الأولى منهم، وخلفتهم أجيال نسوا أنهم مسلمون، ولكنهم بعد مضي زمن طويل رجعوا إلى أصلهم، وها هم العبيد السود يتحررون اليوم بالإسلام ولهم وزن وثقل لا يستهان به في الولايات المتحدة الأمريكية [راجع سلسلة في المشارق والمغارب (1/242).].
أليس في هذا دليل على استعصاء الإسلام على أعدائه، وعلى ما أخبر به الرسول صلى الله عليه و سلم، أن هذا الدين سيبلغ ما بلغ الليل والنهار؟
واليوم أسرى المسلمين في معسكر المعتدين الأمريكان في "غوانتنامو" وفي كثير من بلدان أوربا سينطلقون بإذن الله وينشرون الإسلام في بلدان الصليب التي كثرت بها الجاليات المسلمة التي نأمل أن يصبروا على ما ينالونه من تعصب وعنصرية، ليوطنوا دين الإسلام في البلدان الغربية التي ابتعدت حتى عن دينها المحرف!

1 - راجع سلسلة في المشارق والمغارب للكاتب 20/96).
2 - راجع سلسلة في المشارق والمغارب (1/242).



السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10473373

عداد الصفحات العام

719

عداد الصفحات اليومي