﴿وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنࣰاۚ یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـࣰٔاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ﴾ [النور ٥٥]
(029)سافر معي في المشارق والمغارب :: (02)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (02)ما المخرج :: (01) الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (01)ما المخرج؟ :: (028)سافر معي في المشارق والمغارب :: (027)سافر معي في المشارق والمغارب :: (026)أثر فقه عظمة الله في الخشوع له-الحلقة الأخيرة :: (025)أثر فقه عظمة الله في الخشوع له :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


الرائد لا يكذب أهله:

الرائد لا يكذب أهله:
هذه دعوى نعلنها للناس في مشارق الأرض ومغاربها، بأن هذا الدين، ليس عدواً لأحد من البشر، وإنما هو رحمة للعالمين، ونحن نؤمن بذلك إيماناً صادقاً لا يشوبه شك، لثلاثة أمور:
الأمر الأول: اعتقادنا الجازم بأن القرآن حق، وأن الرسول صلى الله عليه و سلم حق، وأن الإسلام هو الدين الحق الذي يعتبر كل ما يخالفه من الأديان والمبادئ والأنظمة والقوانين، باطل وليس بحق.
الأمر الثاني:
دلالة الواقع التاريخي في العصور التي طُبِّق فيها الإسلام على صحة ما نقول. فقد سعد العالم الذي حظيت بلدانه بدخول المسلمين فيها بما لم يكونوا يحلمون به من العدل والرحمة والحضارة، في ظل الإمبراطوريات اليونانية والفارسية والرومانية والهندية وغيرها من المحيط الهادي في الشرق إلى المحيط الأطلسي في الغرب.
والشاهد على ذلك أن غالب تلك الشعوب أصبحت تدين بالإسلام، بالدعوة المجردة من السلاح في أغلب المعمورة، ولم يستعمل المسلمون السلاح إلا عندما وقف الطغاة المستبدون ضد حرية الدعوة وضد سماع شعوبهم الحق سواء آمنوا به أم لم يؤمنوا؟
والدليل على ذلك قلة الشعوب التي فتحها المسلمون عنوة، وكثرة الشعوب التي دخلت في الإسلام عن طريق التجار والدعاة المخلصين... في بلدان آسيا وأفريقيا وغيرها.
الأمر الثالث:
المقارنة النظرية بين ما تضمنه القرآن والسنة والسيرة النبوية، وأبواب التشريع الإسلامي في كتب الفقه وغيرها، عن حقوق الإنسان، رجلاً وامرأة، صغيراً وكبيراً، فرداً وأسرة ومجتمعاً، حاكماً ومحكوماً، وبين ما تضمنته القوانين الدولية المعاصرة في ذلك.
إن المنصف الذي يقارن بين ما تضمنه الإسلام وبين ما تضمنته تلك القوانين، ويتجرد من التعصب والهوى، سيجد في تشريع الإسلام كل ما تضمنته تلك القوانين من إيجابيات في أعلى صورها والمزيد الذي لم تتعرض له، مع تجنب التشريع الإسلامي لجميع السلبيات التي احتوت عليها تلك القوانين.
ونحن ندعو الشعوب غير الإسلامية وبخاصة المفكرين منهم والمثقفين القادرين على دراسة حقيقة الإسلام، وبخاصة الشعوب الغربية منها، أن تجتهد في دراسة المبادئ الإسلامية في القرآن والسنة، وفي كتب الفقه الإسلامي، ويُعمِلوا عقولهم متجردين من دعايات من نصبوا أنفسهم أعداء للإسلام والمسلمين، من بعض الساسة والإعلاميين وبعض رجال الكنيسة المتعصبين واليهود وبخاصة من يسمون بالصهاينة، ليطلعوا بأنفسهم على عظمة الإسلام الذي لو حمله أي شعب من شعوب الأرض، في الغرب أو الشرق، لقاد به العالم إلى مراقي التقدم والحضارة النافعة السليمة من آفات الظلم والفساد الذي انتشر في الأرض اليوم بسبب البعد عن منهاج الله.
وقد كان بنو عثمان وثنيين في الأصل، فلما هدى الله بعض قادتهم للدخول في الإسلام، أصبحوا قادة للمسلمين بالإسلام في كل البلدان الإسلامية، وفتحوا بلداناً أخرى لغير المسلمين، ولا زال أبناؤهم في وسط البلدان الأوربية ثابتين على دينهم في حدود علمهم به، على رغم مضايقتهم وحرب النصارى الصليبيين لهم، كما في يوغسلافيا وكوسوفا.
الأمر الرابع:
المقارنة بين أحوال الأفراد والأسر والشعوب الإسلامية المعاصرة، مع ما هو معلوم من عدم تطبيقهم الكامل للإسلام، ومع ما يعانيه كثير منها من فقر وظلم وشظف عيش، وبين أحوال الأفراد والأسر والمجتمعات غير الإسلامية، مع ما هي فيه من غنى ورخاء وحضارة مادية عظيمة، لمعرفة أي الفئتين أكثر سكناً وطمأنينة في الحياة، وأكثر بعداً عن الظلم والعدوان والفساد في الأرض.
إننا ندعو الغني غير المسلم الذي حاز في دنياه كل ما تشتهيه نفسه، أن يقارن بين نفسه وبين كثير من ذوي الفقر المدقع من المسلمين.
وندعو المرأة غير المسلمة التي تيسرت لها غالب سبل الراحة المادية، أن تقارن بين نفسها وبين المرأة المسلمة التي تعيش في وضع يقول عنه الغربيون: إنه وضع بؤس وشقاء.
وندعو الأسرة غير المسلمة المتحضرة مادياً القليلة العدد الكثيرة الرفاه، أن تقارن بين نفسها وبين الأسرة المسلمة، الكثيرة العدد، القليلة الأرزاق.
وندعو المجتمعات غير المسلمة، أن تقارن بين نفسها، وهي تملك المال الوفير، والرزق الكثير ووسائل العيش المادي المريح، وبين المجتمعات الإسلامية التي لا تملك كل ذلك.
ثم ليوازن أولئك الأفراد، وتلك الأسر، وأولئك المجتمعات، بين راحتهم النفسية واطمئنانهم المعنوي، وما يحصل بينهم من تعاون وتعاطف، وتراحم وتكاتف، وبين ما يحوزه غالب الأفراد والأسر والمجتمعات المسلمة، ولو لم يطبقوا الإسلام كاملاً، في ذلك كله.
وإنا لنتمنى أن تتاح الفرص لغير المسلمين، أفراداً وأسراً، أن يزوروا الأسر الإسلامية في البلدان الإسلامية وفي غيرها، ليطلعوا على ما يطبق من الإسلام وأثره على حياة المسلمين، وليعرفوا أن كثيراً من زعمائهم وأجهزة إعلامهم ومثقفيهم، شوهوا صورة الإسلام والمسلمين في عقولهم ونفروهم منه، وأن الأولى بهم أن لا يقلدوا أعداء الإسلام من قادتهم تقليداً أعمى، فيعينوا قادتهم من السياسيين والعسكريين والإعلاميين والمتصهينين، على حربه وهو جدير بالدخول فيه والدفاع عنه أو مسالمته.
ادرسوا كتب بعض مفكريكم وكتابكم عن الإسلام والمسلمين، مثل كتاب "حضارة العرب" لغوستوف لوبون" الفرنسي و"زغريد هونكه" الألمانية" وغيرهما لتروا شيئاً من الإنصاف لهذا الدين، وإن لم يكن إنصافاً كاملاً.
ونقول لشعوب الشرق والغرب غير المسلمة: لقد حرمكم قادتكم بتشويههم حقائق الإسلام والتجني عليه، من رحمته وعدله وأخُوَّته، والنجاة من سلبيات الحضارة المادية التي ذقتم منها القلق والأسى، ولو أنها بنيت على أساس الإسلام لكان لكم شأن آخر، ربما تصبحون بفضل استجابتكم للإسلام قادة العالم بحق، تنشرون في أوطانكم الأمن والسلام، بدلاً من نشر قادتكم الظلم والعدوان.
لقد خدعكم قادتكم وخانوكم وكذَبُوكم، والأصل أنه "لا يَكْذِبُ الرائدُ أهلَه!".
ادرسوا الإسلام يا أهل الشرق والغرب من مصادره، وإذا رأيتم بعض أهله لا يطبقونه في حياتهم، بل يتعاونون مع زعمائكم على حربه، فانظروا للمنهاج ولمن يطبقه وحكِّموا عقولكم لا عواطفكم وأهواءكم، فالعبرة بالمنهاج لا بمن يخالفه من أهله.
وها أنتم ترون ما يحصل من بعض زعمائكم الذين يطبقون ما تؤمنون به من الديمقراطية، مضطرين حرصاً على إرضائكم ليفوزوا في الانتخابات، ولكنهم يتعمدون الاستبداد فيما يسمى بـ"مجلس الأمن" للإضرار بشعوب العالم، وفي ذلك مخالفة صريحة لمعاني الديمقراطية المزعومة.
وهم يطففون في كيلهم في تعاملهم مع شعوب العالم، ينصرون دولة ظالمة على دولة مظلومة، ويقاطعون دولة لا تستجيب لرغباتهم ولو كانت رغبات ظالمة، ويغدقون على دولة أخرى بكل ما تحتاج إليه من المعونات، ولو كانت تلك الدولة تستعين بإعاناتهم على ظلم دول أخرى.
فهل تحكمون على المنهاج الديمقراطي الذي تؤمنون به أنه منهاج غير صالح للتطبيق؛ لأن زعماءكم يخالفونه في المؤسسات الدولية، وفي معاملتهم لحكومات وشعوب العالم؟




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10473401

عداد الصفحات العام

747

عداد الصفحات اليومي