﴿۞ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ ٱلۡیَهُودَ وَٱلنَّصَـٰرَىٰۤ أَوۡلِیَاۤءَۘ بَعۡضُهُمۡ أَوۡلِیَاۤءُ بَعۡضࣲۚ وَمَن یَتَوَلَّهُم مِّنكُمۡ فَإِنَّهُۥ مِنۡهُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ ۝٥١ فَتَرَى ٱلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَّرَضࣱ یُسَـٰرِعُونَ فِیهِمۡ یَقُولُونَ نَخۡشَىٰۤ أَن تُصِیبَنَا دَاۤىِٕرَةࣱۚ فَعَسَى ٱللَّهُ أَن یَأۡتِیَ بِٱلۡفَتۡحِ أَوۡ أَمۡرࣲ مِّنۡ عِندِهِۦ فَیُصۡبِحُوا۟ عَلَىٰ مَاۤ أَسَرُّوا۟ فِیۤ أَنفُسِهِمۡ نَـٰدِمِینَ ۝٥٢ وَیَقُولُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَهَـٰۤؤُلَاۤءِ ٱلَّذِینَ أَقۡسَمُوا۟ بِٱللَّهِ جَهۡدَ أَیۡمَـٰنِهِمۡ إِنَّهُمۡ لَمَعَكُمۡۚ حَبِطَتۡ أَعۡمَـٰلُهُمۡ فَأَصۡبَحُوا۟ خَـٰسِرِینَ ۝٥٣﴾ [المائدة ٥١-٥٣]
(67) سافر معي في المشارق والمغارب :: 66- سافر معي في المشارق والمغارب :: (34) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (033) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف. :: (067) سافر معي في المشارق والمغارب :: (066) سافر معي في المشارق والمغارب :: (031) دور المسجد في تربية الأحداث ووقايتهم من الانحراف :: (065) سافر معي في المشارق والمغارب :: (030) دور المسجد في التربية وعلاج انحراف الأحداث :: :: :: :: :: :: :: :: :: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(104) سافر معي في المشارق والمغارب -رحلة الصين الشعبية

(104) سافر معي في المشارق والمغارب -رحلة الصين الشعبية

الثلاثاء 16/2/1417ﻫ ـ 2/7/1996م.

لقاء مع الطالب الصيني في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة (عبد الرحمن) في منزلي:

اسمه الصيني: (خا خوي جنغ ha hui chang).

ولد بتاريخ 21/3/1970م، في مدينة (كانتون canton). وهي عاصمة مقاطعة: (غوانغ دونغ guang dong ). وهي في الجنوب الشرقي من الصين.

درس من الابتدائي إلى الكلية في نفس مدينته، درس في كلية الطب، أربع سنوات، طب عام. ولم يتخرج من الكلية، إذ كان بقي عليه سنة للتمرين في المستشفى، ولكنه قُبِل في الجامعة الإسلامية سنة 1993م فقطع التدريب بعد أن أمضى فيه ثلاثة شهور وحضر إلى المدينة لدراسة العلوم الإسلامية.

دراسته الطب كانت سبباً في طلبه الدراسات الإسلامية.

وقال الأخ عبد الرحمن: إنه لولا التحاقه بكلية الطب لما فكر في دراسة العلوم الإسلامية وهاجر من أجلها. قلت له: كيف ذلك؟

قال: كان والدي ينهاني قبل الدراسة في كلية الطب عن أكل لحم الخنزير، وأنا لا أدري سبب نهيه عنه، فلما دخلت كلية الطب قرأت بحثاً يتعلق بالقرآن والعلم، وبخاصة ما يتعلق بالجنين وأطواره في القرآن والطب، وهذا البحث كان خلاصة لمؤتمر عقد في الباكستان فلما قرأت ذلك علمت عظمة الإسلام، ودفعني إلى ترك إتمام تدريبي في الطب الذي لم يبق لي فيه إلا أقل من سنة، وهاجرت لطلب العلم في المدينة المنورة، وقال: إن مثل تلك الطريقة مفيدة جداً في الدعوة إلى الإسلام.

التحق بشعبة تعليم اللغة العربية في الجامعة الإسلامية في شهر 11 من عام 1993م. ولا زال والداه على قيد الحياة، عمر والده: 63 سنة، وجده أبو أبيه عمره 93 سنة ولازال حياً أيضاً، وعمر أمه: 50 سنة.
وله أخ أكبر منه عمره 29 سنة. وتسكن أسرته الآن في أستراليا منذ سنة واحدة، في مدينة (سدني). لأن أخاه يعمل هناك. ولا يريدون الرجوع إلى الصين. الجامعة التي دَرَس فيها تسمى جامعة الطب والصيدلة.
المسلمون في مقاطعة: (غوانغ دونغ guang dong ).

ويكثر المسلمون في مدينتين من مقاطعته، وهما (كانتون) و(جاو تشينغ zhao qing ). عدد المسلمين في (كانتون) خمسة آلاف مسلم (في حدود ألف أسرة)، وعدد المسلمين في مدينة (جاو تشينغ) ألفا مسلم تقريباً. أما بقية مدن المقاطعة فلا يوجد فيها أحد من المسلمين

[هنا تنبيهان:

الأول: أن المؤتمر الذي أشار إليه، هو مؤتمر الإعجاز العلمي الذي عقد في مدينة إسلام أباد في عهد ضياء الحق، وحضره عدد كبير من علماء الإسلام وعلماء الكون والطب وغيرهم، من مسلمين وغيرهم، وقدمت فيه بحوث كثيرة، ونوقشت مناقشات مستفيضة، وكان له أثر عظيم.

الثاني: أنه برغم عظيم فائدته تجد الجاهلين به ممن يزعمون أنهم رجال دعوة ينكرون القائمين به، وبخاصة الشيخ عبد المجيد بن عزيز الزنداني اليمني (رئيس جامعة الإيمان الآن في صنعاء) وقد بذل جهوداً عظيمة في هذا الباب ولا زال، وهو الذي أنشأ هيئة الإعجاز العلمي في رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، بعد جهد جهيد استمر ما يقارب خمسة عشر عاماً. وإنكار هؤلاء لهذا العمل الجليل أمر غريب، ولكن: من جهل شيئا عاداه!].

جامع الشوق إلى النبي صل الله عليه وسلم!

كان عدد المساجد في مدينة (كانتون) ثلاثة قبل الحكم الشيوعي، وفي عهد ماو تسي تونج صادروا مسجدين وجعلوهما مصنعين، وبقي مسجد واحد فقط، وهو أقدم مساجد الصين، يتسع لخمسمائة مصل في داخله، بخلاف الساحات. ويسمى باللغة العربية: (جامع الشوق إلى النبي صلى الله عليه وسلم). كان بناء المسجد سنة 652م تقريباً. في عهد أسرة: (تانغ).

ويفتح المسجد في الساعة الثامنة صباحاً ويغلق بعد المغرب غالباً، ويصلي فيه قليل من المسلمين في الأوقات العادية، أما يوم الجمعة فيمتلئ المسجد وساحاته، لأن المسلمين يحضرون من أماكن بعيدة. وكانت منازل المسلمين تحيط بالمسجد في القديم، والآن لا يوجد قربه إلا قليل منهم. ولا يوجد من يدرس أبناء المسلمين فيه، وفي بعض الأحيان يلقي الإمام دروساً في المسجد لمن يحضر من المسلمين. وقليل من المسلمين في المدينتين يؤدون الصلاة في منازلهم، بسبب الجهل. ولا يوجد علماء في مدينته. وفي المدينة الأخرى يوجد إمام تخرج من معهد العلوم الإسلامية الصيني في بكين، وهو في مستوى جامعة. ولا توجد مدارس إسلامية في المنطقة.

وقد جاء من مدينة (كانتون) إلى الجامعة الإسلامية ثلاثة طلاب فقط، تخرج منهم هذه السنة الأخ عبد الرحمن، وبقي اثنان في المستوى الثالث من الشعبة. وقد قُبل الأخ عبد الرحمن في الجامعة الإسلامية، بعد تخرجه من شعبة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها التابعة للجامعة، والغالب أن يكون في كلية الدعوة.

عدد سكان المقاطعة:

عددهم عشرون ألفاً وثمانمائة ألف وخمسة وستون مليون
(65820000) نسمة، حسب إحصاء الدولة لسنة 1995م.

عدد سكان المدينة (كانتون): تسعون ألفا وتسعمائة ألف ومليون نسمة
(1990000) نسمة حسب الإحصاء المذكور سابقاً. ومدينة (كانتون) مدينة تجارية، ويوجد فيها معرض دولي يقام في كل سنة مرتين، تعرض فيه الصناعات الصينية من كل مقاطعات الصين.

والمسلمون في هذه المدينة متوسطو الحال، والفقراء قليل. وتوجد بالمقاطعة أنهار كثيرة. وتكثر فيها زراعة الأرز والفواكه وتكثر في كانتون الزهور، ولذا تسمى: مدينة الزهور. وتوجد في المقاطعة صناعات منها: الغزل النسيج، والأحذية، والصناعات الخفيفة، مثل قطع الغيار والورق. كما تشتهر بصناعة السفن، ومصانع لمشتقات البترول.

وتسمى مدينة (كانتون) بوابة الصين الجنوبية، لأنها تستقبل البضائع الأجنبية، كما أنها تصدر منها البضائع الصينية إلى الخارج، وهي إحدى المدن التي بدأ الانفتاح التجاري فيها من سنة 1984م. وهي أول المدن التي استوطنها المسلمون في القرن الأول الهجري.
ويقال: إن أحد الصحابة توفي فيها وهو أبو وقاص الذي بنى مسجد الشوق إلى النبي صلى الله عليه وسلم [سبق الكلام على هذا المسجد وما يقال عن الصحابي]. وقد كانت توجد بعض الآثار للمسلمين غير هذا المسجد، أخذتها الحكومة وأودعتها في متحف المدينة.

وبهذه الحلقة انتهت حلقات الصين الشعبية وملاحقها.








السابق

الفهرس

التالي


15604846

عداد الصفحات العام

2054

عداد الصفحات اليومي

جقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1444هـ - 2023م