=اللهم اجمع كلمة المسلمين على الحق، وارزقهم من يقودهم إلى رضاك في الدنيا والآخرة، ويرفع راية دينك في الأرض على سائر الأديان. =اللهم انصر عبادك المؤمنين على أعدائك وأعدائهم المعتدين - من اليهود والنصارى والمشركين والمنافقين -وأنزل بهم بأسك وأرنا فيهم عجائب قدرتك. =اللهم اطمس على أموالهم، واشدد على قلوبهم فإنهم قد كفروا بك واعتدوا على عبادك المؤمنين بما أنعمت عليهم، اللهم اجعل ما ينفقونه من أموالهم في الصد عن سبيلك والاعتداء على خلقك، حسرة في قلوبهم إلى يوم يلقونك. =اللهم يا منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب، اهزمهم، اللهم أرسل عليهم جندا من جندك الذين لا يعلمهم سواك، واهزمهم كما هزمت الأحزاب قبلهم. =اللهم، شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل بأسهم بينهم وأشغلهم بأنفسهم واقتلهم، وأخرجهم من ديار المسلمين مقهورين ذليلين حقيرين، خزايا ندامى موتورين. =اللهم فك أسر المأسورين، وادفع عنهم، وارفع قدرهم، وأعزهم في دنياهم وآخرتهم، وأذل أعداءهم الذين ظلموهم، في الدنيا والآخرة يا قوي يا عزيز يا رب العالمين. =يا من أهلكت قوم نوح وعاد وثمود وصالح وشعيب، وأهلكت فرعون الذي علا في الأرض وقومه، وكل جبار معتد، أهلك كل عنيد وجبار ومعتد وظالم واكف عبادك المسلمين منهم بما شئت. =يا من تقول للشيء كن فيكون، دمر هؤلاء المعتدين الذين علوا في الأرض وأفسدوا فيها وأهلكوا الحرث والنسل، فأنت أعلم بضعفنا وأرحم بنا من أنفسنا، فليس لنا من يدفع عنا سواك يا حي يا قيوم يا رب العالمين. وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.({قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ (54) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)}) النور
(02)سافر معي في المشارق والمغارب :: (01)سافر معي في المشارق والمغارب :: (012)سافر معي في المشارق والمغارب :: (011)سافر معي في المشارق والمغارب :: (010)سافر معي في المشارق والمغارب :: (017)تابع للقاعدة الثامنة :: (09)سافر معي في المشارق والمغارب :: (016)التزكية الربانية :: (08)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(05)سافر معي في المشارق والمغارب

(05)سافر معي في المشارق والمغارب

في مدينة ولينغون

وصلنا إلى المدينة الصناعية (ولينغون) في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً، واستقبلنا رئيس الجمعية الإسلامية في ولينغون في المسجد الذي به مركز الجمعية، واسمه مسجد بلال، في شارع يسمى: بيت لحم، وغالب أعضاء الجمعية من الأتراك واللبنانيين والهنود واليوغسلاف، واسم رئيس الجمعية الدكتور أكرمينان، وهو طبيب نفساني يرى أن كل قلق أو مرض نفسي أهم أسبابه فقد الإيمان بالله أو ضعفه، و أغلب الأطباء النفسانيين من غير المسلمين يرجعون ذلك إلى أسباب مادية.

معلومات عن الجمعية الإسلامية في ولينغون:

واسم نائبه محمود، وقالوا: إن المركز أنشئ قبل ثلاث عشرة سنة، وكان في الأصل شبه ناد، اشتراه المسلمون وبدؤوا يصلون فيه، وعدد المسلمين خمسة آلاف في المدينة، وعدد أعضاء الجمعية المشتركين خمسمائة تقريباً، ولم يكن المسلمون منسقين قبل عشر سنين، ولكنهم نُظِّموا وأصبح لهم كيان، وللجمعية دستور مصدق من الدولة، وفي كل سنة يقومون بالانتخابات لاختيار الرئيس ومعاونيه، وتجتمع اللجنة التنفيذية كل شهر

ويوجد عدد من الدكاترة في الجمعية، ولهم مؤهلات عليا، وأعضاء الجمعية على الرغم من أنهم من شعوب متنوعة: أتراك، ويوغسلاف، وعرب، وهنود، وباكستانيين، وبنغلادشيين، وغيرهم، إلا أنهم متحدون ولا يوجد بينهم خلاف، وهمهم مصلحة الإسلام، وعددهم يزداد. وفرص العمل متاحة في شركة الحديد والصلب.

وقد زار الجمعية الدكتور عبد الله الزايد والدكتور علي الكتاني والشيخ يوسف الحجي، وكان للمسجد إمام تركي لكنه ذهب إلى بلاده، ونحاول أن نستقدم إماماً تركيا آخر لأن أغلب من في المنطقة من الأتراك.

ويبلغ عدد المصلين يوم الجمعة ثلاثمائة، ويصلي بعض المسلمين الجماعات في المسجد عندما يستطيعون،
وبخاصة أيام العطلات الرسمية كالسبت والأحد، أما في العيد فإن عددهم كبير جداً ولا تتسع لهم الشوارع الفرعية من المسجد.

ولما كان المسجد في منطقة سكنية، فإن الجمعية تواجه مشكلة مع الجيران والبوليس، لعدم وجود مواقف للسيارات، ولهذا اشترينا أرضاَ واسعة لبناء المركز والمسجد والمرافق اللازمة للجمعية، وقد وقف المسيحيون ضد شراء هذه الأرض لبناء المسجد، لأنها في أعلى مكان في البلد ولم توجد كنيسة واحدة على مكان مرتفع يوازيه، ولكنا بحمد الله تغلبنا ووافقت البلدية على تسليمنا الأرض، بشرط أن نمد لها مجاري المياه، وهذه تكلفنا ثلاثة وعشرين ألف دولار، وليس عندنا منها شيء، وإذا لم نجد هذا المبلغ قريبا فإنا نخشى أن يمنعونا الأرض فيما بعد، وإني وإن كنت آسفا لإزعاجكم بشكوانا، فإني مضطر إلى ذلك لأني لا أطلب لنفسي شيئاً، وإنما أطلب ما ينقذ المسلمين في هذه المنطقة والواجب على المسلمين أن يتعاونوا، وأن أطلب منكم العون والمساعدة لدى الجهات المختصة في بلادكم.

وأخبركم أن بعض الدول [ليبيا ] قدمت لنا شيكا بمبلغ عشرة آلاف دولار مساعدة، ونحن في أمس الحاجة إلى قبولها، ولكنا لم نقبلها لأنها مشروطة بشروط سياسية، وهي أن ننشئ مؤتمراً شعبياً على غرار المؤتمرات الشعبية في ذلك البلد، وقد حصلت بين الجمعية فتنة بسبب ذلك ولكنها تجاوزتها والحمد لله، بإبعاد من كان يريد الجمعية أن ترتمي في أحضان بعض السياسات العربية التي لم نرض بالارتماء في أحضانها.

وكثير من المسلمين وبخاصة الألبان واليوغسلاف، لا يعرفون كلمة الشهادة، وأبناء المسلمين يكادون يضيعون في خضم عادات البلد وتعاليمهم الرسمية، ونحن لا نجد المال الذي يغطي احتياجاتنا، والذي نقوم به هو قليل جداً لا يفي بحاجات المسلمين، وفي يوم السبت والأحد نبعث خمسة مدرسين لتدريس بعض مبادئ الدين الإسلامي واللغة العربية.

وكثير من المسلمين نطلب منهم بعث أولادهم للمسجد ليتعلموا فلا يهتمون بذلك، ولذلك لا يشاركنا في دفع الاشتراك إلا عدد قليل، والجمعية تتحمل عبئاً كبيراً من النفقات، وعندنا بعض الأطباء يقومون بعلاج الناس في المسجد ويدفعون أجورهم للجمعية لحاجتها، ولا يوجد الآن في صندوق الجمعية إلا ثلاثة آلاف دولار.

وقد أجابهم فضيلة الشيخ عمر بأنا سنهتم بأمر الجمعية، ودلهم على الطريقة التي يتصلون فيها بالمسؤولين
في المملكة العربية السعودية، وقد مررنا بالأرض التي تم شراؤها للمركز والمسجد، وهي ذات موقع ممتاز جداً، نسأل الله أن يحقق آمالهم بها. ثم رجعنا مساء إلى مدينة سدني.

الدكتور إشفاق يواصل حديثه عن الاتحاد:

وفي مساء هذا اليوم كنا على موعد لزيارة الدكتور إشفاق في منزله بسدني، الذي سماه: دار الإسلام، وكتب ذلك على واجهته باللغتين العربية والإنجليزية. واصل الدكتور إشفاق حديثه معنا فيما يتعلق بالعمل الإسلامي في أستراليا، وبخاصة بعض الدعاة الذين سلكوا مسلكاً خطراً على مستقبل الإسلام في البلد، وهو مسلك التحيز والعنف، وقال: إنه يصعب على الإنسان معرفة ما في قلب الآخر، ولكنه يسهل عليه معرفة تصرفاته، وضرب مثالا بـ(...) قال: لقد كنا نحن وهو متفقين أول مجيئه ولكنه غيّر مواقفه من شيء إلى آخر جعلنا نتعجب من ذلك، فقد بدأ عمله كأنه ينهج منهج الإخوان، وظنناه منهم أول الأمر، ولكنه عندما عرف أن أفكار الناس متعددة أخذ يتقلب في طريقة العبادة وفي السياسة، ومن ذلك سلوكه بعض الطرق الصوفية، وقد شاهدته وهو يرقص رقص الصوفية على التلفزيون وهو في المسجد فصرت كالمجنون من هذه الحالة، والكفار يغتنمون الفرص.

وقد أذاعوا في التلفزيون بعد إذاعتهم رقصه في المسجد طريقة كرشنا الهندي، ليظن الناس أنه لا فرق بين طريق الإسلام وطريقة كرشنا. ومال في الأمور السياسية إلى بعض الدول العربية ذات السياسة الهوجاء، وعندي أدله على ذلك، وهو الذي شجع بعض أعضاء جمعية ولينغون على شق العصا والميل إلى تلك الدولة.

ثم قال: دعوت بعض المسلمين الذين لهم علاقة بالاتحاد ومعرفة باللغة الإنجليزية ويفكرون في نجاحه ـ يعني الاتحاد ـ وإمام مسجد لاكمبا لا يتصف بشيء من هذه الصفات، وكان عددنا خمسة عشر، فقعدنا نناقش أسلوب نجاح الاتحاد، فجاء الشيخ تاج الدين ومعه خمسة عشر من أعضاء جمعيته ومعه عصا وهو ليس لابساً جبته ويبدو عليه الغضب، ويقول لنا: ماذا تعملون ياحرامية يا منافقين! هل الاتحاد إرث أبيكم؟! اطلعوا بره، وأخذ العصا يشير بها مهدداً لنا، وكان المفروض أن يتأدب بأدب المسجد والإمامة وأن يلزم الحياء ليستفيد منه الناس. وقال الشيخ عمر: إن الذي يبقى هو العمل الصالح، والمرجو منك يا دكتور إشفاق بصفتك الوالد الروحي بذل النصح ما استطعت إليه سبيلاً.


الأربعاء /10/1404ه.

إلى كامبرا عاصمة أستراليا

في هذا اليوم الأربعاء غادرنا الفندق إلى المطار في الساعة الثامنة للسفر إلى كامبرا، عاصمة أستراليا الفدرالية، لزيارة السفارة السعودية وأخذ تأشيرة من سفارة سريلانكا.

وقد أُخبرنا أن لكامبرا قصة جعلتها العاصمة، ولم تكن ترتقب تلك المنزلة، لصغرها بالنسبة للعاصمتين المتنافستين: سدني ومالبورن، وذلك أن أهل كل من المدينتين الكبيرتين أصروا على أن تكون مدينتهم هي العاصمة ولما لم يتفقوا جعلوا كامبرا وهي في الوسط بين المدينتين ـ وإن كانت أقرب إلى سدني ـ هي العاصمة، قلت: فهي شبيهة بالفرس الثالث المحلل في السباق في الفقه الإسلامي.

كان المفروض أن تقلع بنا الطائرة إلى كامبرا في الساعة الثامنة والنصف، ولكن كثافة الضباب في كامبرا أخرت الرحلة، فلم نقلع إلا الساعة العاشرة والدقيقة الأربعين، وكانت مدة الطيران من مطار سدني إلى كامبرا خمساً وعشرين دقيقة.

في مدينة كامبرا

وقد استقبلنا في المطار رئيس الجمعية في كامبرا وأعضاء اللجنة التنفيذية، وكان معهم إمام المسجد: أمين هادي، وهو من إندونيسيا، تخرج في الجامعة الإسلامية سنة 1979م من كلية الدعوة وأصول الدين، والتحق بالأزهر وأخذ منه الماجستير، ثم ابتعث من قبل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ليقوم بإمامة جامع كامبرا، ويدرس أولاد المسلمين في الجامع.



مسجد مدينة كامبرا - العاصمة


مع بعض السفراء العرب:

وكان على رأس مستقبلينا في مطار كامبرا رئيس الاتحاد الدكتور العريان سألت عن السكان في كامبرا فقالوا: إن عددهم لا يزيد عن سبعة وعشرين ألفاً غالباً. نقلونا إلى السفارة السعودية (والسفارات كلها في كامبرا) ولم يكن السفير موجوداً، إذ كان وصل في تلك الليلة إلى سدني راجعاً من المملكة العربية


السعودية، فاستقبلنا القنصل والقائم بالأعمال الأستاذ محمد أحمد الرشيد، وهو متخرج من كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (وقال: إن له مع عميدها قصة لا يزال يذكرها)
مسجد مدينة كامبرا ـ العاصمة ـ.

التحق بالسفارة منذ سنتين، وهو شاب نشيط ذو أخلاق فاضلة، ومعه أحد العاملين في السفارة وهو ذو خلق فاضل، جلسنا في السفارة لمدة نصف ساعة تقريباً، ثم ذهبنا إلى الجامع لأداء فريضة الظهر
فالتقينا عند باب المسجد بصاحبي السعادة سفير المملكة الأردنية الهاشمية الدكتور سليمان الدجاني، وهو من حملة الدكتوراه في العلوم السياسية وكانت دراسته بإيطاليا، وله في الوظائف الدبلوماسية ما يزيد على تسع وعشرين سنة. وقال عن نفسه: لقد مشيت في مناكب السياسة وركبت مركب القدر الدبلوماسي منذ 29 عاماً، وتنقلت في حوالي اثنين وعشرين بلداً، ولي هنا في أستراليا سنتان، وسألته عن أولاده فقال: إنهم معه وكلما نزل بلداً جاء لهم بمن يدرسهم اللغة العربية للحفاظ على تلك اللغة، ويتثقفون بثقافة البلد.

وسفير الجمهورية العربية العراقية أنور عبد القادر الحديثي الذي عمل وزيراً في العراق للعمل والنقل، والبلديات لسنوات طويلة، وقد كنت أخاطبه بـ(يا دكتور) فقال: أنا ماني – أي لست – بدكتور أنا ضابط. وقد كان في ثورة رمضان 8شباط سكرتير عام مجلس قيادة الثورة، وهي الثورة التي قادها عبد السلام عارف ضد الشيوعية التي كان قائدها عبد الكريم قاسم.

ويمتاز السفراء بكثرة النكات، وكانت نكات السفيرين كثيرة على الرغم من قصر الوقت الذي قضيناه معهما، وأسجل هنا نكتتين حصلتا مع السفير العراقي.

النكتة الأولى عنوانها (حبيس المسجد):

وهي كما يأتي: صلينا الظهر في المسجد جماعة، وعندما خرجنا قفل الإمام باب المسجد الخارجي، وعندما أردنا أن نمتطي السيارات سمعنا طرقاً على باب المسجد، فالتفتنا فإذا سعادة السفير، وهو ضخم الجثة طويل القامة، داخل المسجد قد قُفِل عليه الباب، لأنه تأخر وكان إمام المسجد عجلاً ويظن أن الجميع قد خرجوا فقفل عليه الباب. فضحك الحاضرون كلهم، فقلت للسفير الأردني: هذه نكتة اليوم، هل يسمح لي سعادة السفير بتسجيلها؟ فقال السفير الأردني: سجل وأنا اسمح لك بالنيابة عنه، وعندما خرج السفير العراقي قلت له: لقد حبسوك وحبسك هو نكتة اليوم في المشارق والمغارب، أتأذن لي بتسجيلها؟ فقال: سجل أنا حبيس المسجد، ما أحلى الحبس فيه، ثم طلب السفيران من القائم بالأعمال السعودي أن يأذن لي بأن أكون معهما في سيارتهما، وكان الشيخ عمر قد ركب مع القائم بالأعمال للذهاب إلى المطعم لتناول طعام الغذاء، فأذن، وكان السفير الأردني كثير المناقشة والسؤال في جوانب فقهية وثقافية، ويظهر أنه ذو ثقافة إسلامية طيبة.

النكتة الثانية عنوانها (مَصْلَك):

كنا على مائدة الطعام، فجاء أحد عمال المطعم يقول: إن شخصاً يطلب السفير العراقي على الهاتف، فقام السفير إلى التليفون ورجع متعجباً، وقال: إن هذه المرأة لا تطلب السفير العراقي وإنما تطلب رجلاً يدعى (مصلك) قلت: لعلها عرفت أن سعادة السفير في المطعم يتناول طعام الغذاء فأرادت أن تنكت عليه!

وسألت سعادة السفيرين عن الدول العربية التي أنشأت لها سفارات في أستراليا؟ فقالا: توجد هنا فقط خمس سفارات: هي السفارة السعودية، والأردنية، والعراقية، والليبية، والمصرية.

زيارة جامعة كامبرا:

وكان الدكتور محمد العريان يرغب في أن نزور جامعة كامبرا التي يشرف هو فيها على الدراسات الإسلامية والعربية فزرناها، وقد زرنا عميد كلية الدراسات الآسيوية، وهي تدرس اللغة العربية لمدة أربع سنوات ويعطى الدارسون فيها شهادة ليسانس إلى جانب الدراسات الجاهلية والإسلامية، والقرآن الكريم، والتاريخ، وقد تضمنت الدراسات التاريخية دراسة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وقال العميد: إننا نولي الدراسات العربية والإسلامية اهتماماً كبيراً ولهما عندنا مركز عظيم، وقد كنا طلبنا من وزير التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية منح الكلية كرسياً لهذا القسم، ونحن نود أن يُخّصَّصَ لها ولو محاضرة واحدة بصفة عاجلة، ليتمكن القسم من النهوض والاستمرار، والميزانية السنوية للمحاضرة لا تكلف أكثر من خمسة وثلاثين ألف دولار أسترالي.

وقال: إن هذه الجامعة هي الوحيدة التي فيها كلية الدراسات الآسيوية، أما غيرها فقد توجد بها أقسام وليست كليات، والطلاب الذين يلتحقون بها ليسوا من أستراليا فقط، بل من كثير من دول آسيا من ماليزيا وغيرها من دول جنوب شرق آسيا.

وقد ذكر مع ذلك المكتبة التابعة للجامعة ومكتبة الكلية، وقال: إن فيها قسماً من الكتب العربية ونحتاج إلى مدها بمراجع عربية في اللغة والدين والتاريخ وغيرها، كما نحتاج إلى خبير فني ينظم المكتبة العربية ويعنى بها.

وقد أجاب فضيلة الشيخ عمر فقال: إننا مسرورون جداً بحسن استقبالكم وعنايتكم بالدراسات الآسيوية وبخاصة اللغة العربية والدين الإسلامي، وإننا سنبلغ شعوركم هذا إلى المسؤولين في المملكة العربية ونعنى بمتابعته.

ثم قلت أنا: إن عنايتكم باللغة العربية ودراسة الدين الإسلامي في هذه الجامعة تعود بالخير الكثير على الشعب الأسترالي والعالم كله إن شاء الله، لأن في ذلك توسيعاً للمدارك ونشراً للثقافة وهو من وسائل التنمية التي تعني بها الآن كثير من الدول في العالم، وهذا علاوة على ما للدين الإسلامي من مكانة عالمية. وقد أعطانا العميد دليلاً للجامعة وقال: إنها أنشئت قبل خمسة وعشرين عاماً.

ثم علق الدكتور العريان قائلاً: إن هذه الجهود التي بذلت لتثبيت الدراسات الإسلامية واللغة العربية ستذهب سدى إذا لم نجد عوناً من المملكة العربية السعودية، وإن اليهود يحاربوننا حرباً شعواء الآن، وهذا العميد متعاطف معنا فلا ينبغي أن نضيع الفرصة.

وهناك الكلية الوطنية التي يُدَرِّس فيها الأستاذ أحمد عبد الحميد وهو في الأصل مهندس، ولكن له عناية باللغة العربية خاصة وهو مصري ويدرس في الكلية اللغة العربية والإسلام وله جهود فيها ويشكو من قلة الإمكانات.

العودة إلى سدني:

ثم غادرنا مطار كامبرا في الساعة الخامسة والدقيقة الخامسة والأربعين، ووصلنا إلى مطار سدني في السادسة وعشر دقائق. وعندما خرجنا من قاعة المطار وجدنا صاحب سيارة أجرة ينتظر فركبنا معه إلى الفندق، ولما رأى لباسنا العربي قال: الإخوة عرب؟ قلنا: نعم. وأنت من أين؟ قال: من مصر فسألناه عن حاله؟ فقال لا بأس ولكن مهما كان الإنسان، فإنه في خارج بلده غريب، والمشكلة التي أعانيها الخوف على أولادي من نسيان اللغة العربية والضياع في هذا الجو.

وسألناه إن كانت السيارة له، فقال: ليست لي، والحصول على السيارة صعب لأن النمرة لسيارة الأجرة لا يحصل عليها صاحبها إلا بسبعين ألف دولار، أي أن رخصة السير لسيارة الأجرة ضريبتها سبعون ألف دولار وعندنا في المملكة العربية السعودية خمسة وأربعون ريالاً لثلاث سنوات. [والآن (عام 1418ه ) خمسة وسبعون ريالا، لمدة خمس سنوات.]






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

9199291

عداد الصفحات العام

702

عداد الصفحات اليومي