{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ (159) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُوْلَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160)} [البقرة]
(012) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة :: (011) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (010) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة وأمنها :: (09) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة المسلمة وأمنها :: (08) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (07) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: (06) أثر التربية الإسلامية في بناء الأسرة وأمنها :: الفرق بين المؤمن وغيره في عبادة الله :: (05) أثر التربية الإسلامية في تربية الأسرة وأمنها :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(067) حوارات مع مسلمين جدد

(067) حوارات مع مسلمين جدد

حوار مع الأخ الألماني المسلم مراد بربتش PERBETSH [مدينة ماربورج MARBURG]

الجمعة 7/6/1412هـ-13/12/1991م

ولد الأخ مراد في 3/10/1939 م. العمل: موظف في البلدية، ويعمل مساعد محام.

سألته: متى سمع عن الإسلام؟ فقال: كلمة إسلام سمعها مبكرا في حياته، ولكن انتشار الحديث عن الإسلام من وجهة نظر الغرب، كان في حرب الأيام الستة سنة 1967م [أي إنه سمع عن مآسي الإسلام وذل المسلمين، ولم يسمع عن ارتفاع راية الإسلام وعز المسلمين ومع ذلك عندما] سمع عن ذلك في التلفزيون الألماني، اشتاق لمعرفة الإسلام.

قلت: ما الذي لفت نظره إلى إيجابيات الإسلام أكثر، من موضوعاته؟ قال: إنه اشترى ترجمة معاني القرآن-ومترجمها نصراني-سنة 1970م، لأنه كان يريد السفر إلى بيروت، وفي بيروت التقى بعض المسلمين في المساجد وتعرف على الإسلام.

والذي أعجبه في الإسلام، كونه لا يفصل بين الدين والدولة. [قلت: فليعتبر مدعو العلمنة من ذراري المسلمين بأبناء نصارى أوربا معدن العلمانية!] وقال: إنه عاش مسلما مدة طويلة، وقرأ بنفسه كتبا عن الإسلام، ولكنه لم يعلن إسلامه، إلا قبل شهرين من الآن. [نحن وقت هذا الحوار في الأسبوع الأول من شهر جمادى الآخرة سنة 1412هـ فيكون إسلامه في الأسبوع الأول من شهر ربيع الأول من هذه السنة]

وبعد إعلان إسلامه قدم استقالته إلى الكنيسة من الارتباط بها. وكان قد بدأ يلتزم بالإسلام ويصلي من سنة 1980م، وعلمت عنه أسرته خلال المدة المذكورة، ما عدا والده-الذي توفي في شهر فبراير من هذا العام 1991م، وهو كاثوليكي ملتزم.

قلت: هل دخل أحد من أسرتك في الإسلام؟ قال:لا، ولكن لعل بعضهم يهتدي قريبا، وقد بدأ يعلم ابن بنته بعض مبادئ الإسلام.
قلت: هل كنت ملتزما بالديانة النصرانية قبل إسلامك؟ قال: إنه كان يذهب إلى الكنيسة مع والده بالأمر، وكان لا يتصور بعقله إلا وجود إله واحد، وعندما بلغ من العمر 18 سنة، لم يواظب على الكنيسة.

وهو يرغب في دخول غيره في الإسلام، ويرجو أن تدخل فيه ابن بنته، وكذلك زوجته، وعنده صديق في العمل يبدو أنه قريب من الاقتناع بالدخول في الإسلام، وسيرافقه في رحلة إلى مصر يوم الأربعاء القادم، ليتعرف هناك على الإسلام ويقتنع به، وقد أعطاه بعض الكتب الإسلامية ليقرأها. قلت: ما الفرق بين حياتك قبل الإسلام وحياتك بعده؟ قال: إنه بعد الإسلام شعر بالرضا والطمأنينة، بخلاف ما قبل الإسلام.

ثم قال الأخ مراد متسائلا: لماذا بعض الدول في بلدان المسلمين يذيعون برامج باللغة الألمانية، ولا يدخلون في تلك البرامج مواد تفسير القرآن وشرح مبادئ الإسلام؟ ثم قال: لقد كتبت لتلك الدول أنكر فعلهم هذا ونصحتهم أن يوجهوا برامج إسلامية في إذاعاتهم باللغة الألمانية، ولكنهم لم يردوا علي. [قلت له: فاقد الشيء لا يعطيه، وما لجرح بميت إيلام.]

ثم قال: هل يمكن للسعودية أن تذيع برنامجا دينيا باللغة الألمانية؟ قلت له: لعلك إذا كتبت لهم اقتراحا بذلك يفعلون. وقال الأخ أحمد: يجب أن تبعثوا لنا بكتب تبين الفرق بين مذهب الشيعة ومذهب أهل السنة، فإن ذلك غير واضح هنا في أوربا.






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

13134644

عداد الصفحات العام

166

عداد الصفحات اليومي