﴿إِنَّ ٱلَّذِینَ یَكۡفُرُونَ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِ وَیَقۡتُلُونَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ بِغَیۡرِ حَقࣲّ وَیَقۡتُلُونَ ٱلَّذِینَ یَأۡمُرُونَ بِٱلۡقِسۡطِ مِنَ ٱلنَّاسِ فَبَشِّرۡهُم بِعَذَابٍ أَلِیمٍ (٢١) أُو۟لَـٰۤىِٕكَ ٱلَّذِینَ حَبِطَتۡ أَعۡمَـٰلُهُمۡ فِی ٱلدُّنۡیَا وَٱلۡـَٔاخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّـٰصِرِینَ (٢٢)﴾ [آل عمران ٢١-٢٢]
(025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (022) المسئولية في الإسلام :: (024)سافر معي في المشارق والمغارب إلى مدينة سنداي :: (023)سافر معي في المشارق والمغارب :: (022)سافر معي في المشارق والمغارب في مدينة سَبُّورُو :: (021)سافر معي في المشارق والمغارب :: (021) المسئولية في الإسلام :: (020)سافر معي في المشارق والمغارب السفر إلى مدينة سبُّورو في شمال اليابان: :: (019)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(07) سافر معي في المشارق والمغارب

(07) سافر معي في المشارق والمغارب
في مسجد طوكيو:

وبعد أن ودعنا أعضاء جمعية المؤتمر الإسلامي، ذهبنا إلى مسجد طوكيو، إذ كنا على موعد مع الأخ عبد الباسط السباعي لنصلي في المسجد صلاة العشاء ثم نعود إلى الفندق، وعندما وصلنا إلى المسجد قال الأخ عبد الباسط للأخ عباس نبيل الذي رافقنا إلى مقر جمعية المؤتمر الإسلامي: أما كنا على موعد مع جمعية مسلمي اليابان في الساعة السادسة مساء؟

قال الأخ عباس الذي أعلم أن هذا الوقت كنا فيه على موعد مع جمعية المؤتمر الإسلامي وكنا عندهم فعلاً، والظاهر أن سوء فهم حصل في الموعدين بين الأخ السباعي والأخ عباس ونحن لا نعلم عن ذلك شيئاً، فقال الأخ السباعي: إنهم لا زالوا في انتظاركم.

مع جمعية مسلمي اليابان:

صلينا العشاء جماعة في المسجد المذكور وذهبنا إلى مقر جمعية مسلمي اليابان، وجدناهم ينتظروننا في غرفة مستطيلة في منزل أحد الأعضاء فيما يبدو، فيها وثائق الجمعية وبها تتم اجتماعاتهم. وبعد التعارف وتقديم بعض الفواكه وشرب الشاي، بدأ النقاش فيما يتعلق بجمعيتهم وأهدافها ووسائلها المتاحة، فعرفنا بأنها من أقدم الجمعيات الإسلامية في اليابان، إذ أسست منذ ست وعشرين سنة، ومن أهم أهدافها، الحفاظ على بقاء الأعضاء أقوياء في إيمانهم وتعليم أبنائهم مبادئ الدين الإسلامي واللغة العربية.

وتمتاز الجمعية بالتريث في الأمور وعدم الطمع في كثرة عدد المسلمين بدون فقه في الدين والتزام بمبادئه، فلا يدخل في الإسلام إلا من اقتنع بأنه حق ورغب رغبة قوية في الدخول فيه، كما أن لدى أعضائها كفاءات إسلامية لا توجد عند غيرهم من الجمعيات التي عرفناها.

فعدد من الأعضاء تخرجوا في جامعات عربية ومعلوماتهم قوية، فمنهم من تخرج في جامعة الأزهر، ومنهم من تخرج في جامعة القاهرة، وبعضهم تخرج في جامعة دمشق، وبعضهم درس مدة في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ولم يواصل دراسته، ولكنه يعتبر نافعاً نسبياً. وهم ذوو أعمال في الشركات، ولكنهم يخصصون بعض الأوقات لتدريس أعضاء الجمعية وأبنائهم، ويساعدهم الآن في تدريس اللغة العربية الأخ عباس نبيل.

ولرغبتهم في المزيد من المتعلمين في المعاهد الإسلامية تقدموا بطلب منح من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وذكروا أن الجامعة وافقت على منحتين وهم يطلبون المزيد، وكان المرشحون للمنح المذكورة حاضرين في الاجتماع، وكلهم ذوو تخصصات مهمة في العلوم، ومنهم من هو في جامعة علمية، ولكنهم لشدة رغبتهم في دراسة الإسلام يفضلون ترك أعمالهم والسفر إلى المدينة المنورة مع علمهم أنهم سيقضون مدة ليست بالقصيرة في تعلم اللغة العربية.

ولدى الجمعية استعداد لتوسيع نشاطها لو توافرت لها الإمكانات اللازمة، فهم في حاجة إلى بناء مقر لهم يحتوي على بعض المكاتب الإدارية وقاعة اجتماعات، وفصول دراسية ومسجد، كما أنهم في حاجة إلى وسائل لنقل الدعاة، ومكتبة للمطالعة.

وقد قدموا تقريراً عن نشاطهم وما يحتاجون إليه من المساعدة للسفير السعودي في اليابان الذي كنا نود زيارته لنؤكد رغبتهم ونطلب محاولة تحقيقها لما لمسناه فيهم من الصدق والإخلاص، ولكن السفير كان غائباً.

ولذلك فإني أناشد الجامعات السعودية وفي طليعتها الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، وكذلك المؤسسات المسؤولة عن الدعوة والمساعدات الإسلامية أن تمد يد العون لهذه الجمعية وأمثالها. ومن أهم ما يجب أن تعان به العالم الذي يساعدهم في الدعوة والتدريس. ويجدر بي أن أنقل للقارئ نبذة عن الإسلام والمسلمين في اليابان من كتيب أصدره المركز الإسلامي في طوكيو وفيها تعريف بالمركز نفسه. [وستأتي في الحلقة القادمة]






السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

11309781

عداد الصفحات العام

894

عداد الصفحات اليومي