﴿وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمۡ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَیَسۡتَخۡلِفَنَّهُمۡ فِی ٱلۡأَرۡضِ كَمَا ٱسۡتَخۡلَفَ ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِهِمۡ وَلَیُمَكِّنَنَّ لَهُمۡ دِینَهُمُ ٱلَّذِی ٱرۡتَضَىٰ لَهُمۡ وَلَیُبَدِّلَنَّهُم مِّنۢ بَعۡدِ خَوۡفِهِمۡ أَمۡنࣰاۚ یَعۡبُدُونَنِی لَا یُشۡرِكُونَ بِی شَیۡـࣰٔاۚ وَمَن كَفَرَ بَعۡدَ ذَ ٰ⁠لِكَ فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡفَـٰسِقُونَ﴾ [النور ٥٥]
(017)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (018)سافر معي في المشارق والمغارب :: (014)ما المخرج :: (016)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (017)سافر معي في المشارق والمغارب :: (015)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (013)ما المخرج :: (014)الدعوة إلى الإسلام في أوربا :: (016)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(029)سافر معي في المشارق والمغارب

(029)سافر معي في المشارق والمغارب
تكملة معلومات البعثة الإسلامية

المراكز الإسلامية:

لقد استطاعت البعثة إقامة عدة مراكز في عدد من مدن بريطانيا، وذلك بجهود أعضائها ورغبتهم الصادقة في إبلاغ رسالة الإسلام إلى أبناء هذا القطر، وهي تعد مراكز حيوية للنشاط الإسلامي القائم في تلك المنطقة، وتخطط البعثة حاليا لإنشاء مركز إسلامي عالمي يضم مكتبة ودار إقامة وقاعة مؤتمرات مع عدة مكاتب في مدينة لندن.

12 ـ الخدمات الاجتماعية:

لم تغفل البعثة (الخدمات) الاجتماعية الثقافية عن مشاكل المسلمين في هذه البلاد، ودأبت على تقديم مساعدات حسب إمكاناتها إلى ذوي الحاجة من وقت لآخر، من الطلبة وغيرهم من المسلمين، وكانت لها جهود مشكورة في حل مسائل عويصة، مثل توفير اللحم الحلال، وقضية اللباس الساتر للطالبات المسلمات في عدد من المدارس الثانوية، وتحاول البعثة حاليا جمع تبرعات كافية، لمساعدة أولئك الطلبة الذين اضطرتهم الظروف الاقتصادية إلى عدم مواصلة دراساتهم.

13 ـ الخدمات في النكاح والزواج:

تقدم البعثة خدماتها بخصوص عقود النكاح، حسب الشريعة الإسلامية كما تصدر الوثائق اللازمة، وهي ترحب بأي طلب بهذا الخصوص.

14 ـ حفلات الدخول في الإسلام:

دخل عدد من شباب الإنجليز رجالا ونساء في حظيرة الإسلام طيلة السنوات الماضية، تحت رعاية مراكز البعثة، وقد رحب بهم أعضاؤها، بتقديم التهاني ومجموعة من الكتب الإسلامية، وهي تقوم بإصدار وثائق بهذا الخصوص، لمن يرغب فيها.

15 ـ التساؤلات عن الدين:

تتسلم البعثة خطابات مستفسرة عن مسائل دينية، من قبل المسلمين وغير المسلمين، فلا تدخر وسعا في إمداد أصحابها بالأجوبة والكتب الإسلامية، كما أنها تواصل الصلة مع المسلمين الجدد، بعد إشهارهم للإسلام.

16 ـ الأمور التي تخص المسلمين:

تهتم البعثة بالمسائل التي تخص المسلمين، في أمور النكاح والطلاق وشؤون الموتى، وكانت على صلة وثيقة بوزارة الداخلية البريطانية، عندما اتخذت خطوات تجرح مشاعر المسلمين في مسألة تعدد الزوجات، وحاولت البعثة جهدها في تعريف المسؤولين برأي الإسلام في هذه المسألة، وتنوي القيام بإعداد بحث كامل حول هذا الموضوع، بالاشتراك مع المنظمات الإسلامية الأخرى.

الإدارة:

تقوم البعثة بإدارة شؤونها على نطاق الدولة في قطر بلغ عدد المسلمين به مليوني شخص، بما فيها ألف وخمسمائة مسلم في مدينة لندن وحدها.

معلومات أخرى في صفحالت كتيب

[معلومات من كتيب بعنوان: تعريف البعثة الإسلامية في المملكة المتحدة]. ويتكون هيكلها من المركز والفروع والحلقات، بحيث يجمعها نظام شوري طبقا لدستور البعثة الصادر في سبتمبر 1964م.

وتتكون الهيئة الإدارية للبعثة من الرئيس والأمين العام ومساعده والخازن، وتوجد لجنة تخطيط للبعثة، وتشير على الرئيس في الأمور المختصة بها، ولا يخفى أن جميع المناصب المذكورة فخرية بلا استثناء.

تنقسم عضوية البعثة إلى قسمين:

أ ـ الأعضاء الذين يخضعون لأنظمة البعثة كليا.

ب ـ الرفقاء الذين يوافقون على آراء البعثة ونظرياتها، ويعاونونها على أداء مهماتها في مختلف المجالات. إن رئاسة البعثة تتم بإجراء انتخابات من قبل البعثة، أما بقية أعضاء الهيئة الإدارية، فيختارها الرئيس بمشاورة اللجنة التنفيذية، ومن الجائز أن يختار الأمين العام ومساعده من بين الأعضاء، ولكن يشترط لنائب الرئيس والخازن أن يكونا بين أعضاء اللجنة التنفيذية التي تشتمل على عشرة أعضاء سوى الرئيس، وإذا اختير الأمين العام ومساعده من بين الأعضاء خارج اللجنة التنفيذية، يكون لهما حق العضوية في اللجنة المذكورة تبعا.

الفروع والحلقات:

تعتبر المنطقة التي يوجد بها أكثر من عضو واحد للبعثة فرعا من فروعها، أما إذا وجد بها عدة رفقاء، بدون أي عضو، أو مع وجود عضو واحد فقط، فتعتبر حلقة من حلقاتها. ويوجد في كل فرع رئيس وسكرتير، يتم انتخابهما من قبل أعضاء الفرع ورفاقه، ويعتبر الفرع واللجنة التنفيذية المحلية مسؤولين عن أعمال تلك المنطقة، بما فيها إعداد الأعضاء والرفقاء روحيا وثقافيا.

وهذه أسماء المدن التي توجد بها فروع البعثة حاليا:

لندن برمنجهام غلاسغو نيلسن ليفربول راجستر والسال بريدفورد لوتن
ليدز راشديل ريدنج بليك برن مانشستر وولورهميتن

المكتب الرئيس وأقسامه:

يدير المكتب الرئيسي (في لندن) لجنة الإدارة المركزية التي تتكون من أعضاء اللجنة التنفيذية المركزية المقيمين عادة في لندن، وهم يجتمعون أسبوعيا للنظر في شؤون المكتب في المسائل التي تخص المركز والفروع والحلقات. ويشرف المكتب حاليا على الأقسام الآتية:

1 ـ قسم الدعوة الذي يتولى تنظيم أمور الدعوة العامة.
2 ـ قسم المركز للكتب الإسلامية للإشراف على شؤونه.
3 ـ قسم الرابطة الإسلامية. لتوثيق عرى الروابط، مع الحركات الإسلامية المعاصرة.
4 ـ قسم الخدمات الاجتماعية، يتولى هذا القسم خدمات اجتماعية لأعضاء البعثة، كما ينظم المتبرعين لزيارة المرضى والمسجونين.
5 ـ قسم التربية لتنظيم دورات تربوية للأعضاء والرفقاء.
6 ـ قسم الصحافة والإعلام. يتولى هذا القسم طبع المطبوعات، وإصدار نشرات دورية للصحف عن أخبار البعثة، وتسجيل ما يقال عن البعثة ونشاطها، ومن أبرز ما يقوم به هذا القسم، هو إصدار نشرة شهرية ليكون أعضاؤها على علم تام بنشاط البعثة وفروعها.
وقد توقف صدور مجلتي: "بيغام وديشاري" الصادرتين شهريا بسبب قلة الموارد.
7 ـ قسم إرشاد الطلبة والشباب الذين يدرسون في جامعات بريطانيا المختلفة.

البعثة الإسلامية في المملكة المتحدة: في سنة 1962 ميلادية في لندن [يعني أنها أنشئت في هذا التاريخ]، ومن ذلك الحين بدأت نشاطاتها في نشر الإسلام، واتسع هذا النشاط، وضم عديدا من المناطق البريطانية ومقر المنظمة الرئيسي في المبنى التابع لها. وتوجد بالمقر الرئيسي الأقسام التالية:

1 ـ قسم توجيه الدعوة ـ لنشر الدعوة الإسلامية عبر وسائل الإعلام.
2 ـ قسم التربية الإسلامية ـ لتنظيم معسكرات التربية.
3 ـ قسم النشر والتوزيع ـ يقوم بطبع منشورات البعثة.
4 ـ قسم التعليم الإسلامي ـ للإشراف على البرامج التعليمية.
5 ـ قسم الخدمات الاجتماعية ـ لمساندة الفقراء والمحتاجين.
6 ـ قسم عقود الزواج ـ لخدمة التزويج.
7 ـ قسم الطلبة والشباب ـ لعقد اجتماعات وبرامج لهم.
8 ـ قسم الشؤون الداخلية ـ العلاقات العنصرية.
9 ـ قسم الإعلام والعلاقات العامة.
10 ـ قسم المكتبة، لبيع الكتب الإسلامية.

1 ـ فرع برمنجهام:

من أقدم الفروع، يضم مبنى كبيرا متسعا، يسمى: "مركز أسبارك بروك الإسلامي" ويشتمل المركز على الآتي: مسجد، مدرسة للناشئة، مكتبة لبيع الكتب، مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم، سكن للطلاب، قاعة مؤتمرات مكتبة لإعارة الكتب.

وتضم المدرسة 400 طفل يشرف عليهم 8 مدرسين متفرغين و8 مدرسين غير متفرعين، وهناك فصول للبنات يشرف عليهن مدرسة، كما أن هناك فصولا للكبار لمحو الأمية. وهناك فروع كثيرة للبعثة وهي متشابهة في نشاطها وخدماتها. أنشئت هذه الفروع حديثا سنة 1980م، تعقد اجتماعات أسبوعية منظمة، ويشترك منسوبو البعثة في الأعمال الإسلامية المحلية للمساجد والهيئات...

المطبعة الحديثة:

لقد أنشأت البعثة مطبعة حديثة في برمنجهام، لأعمال الطباعة وطبع الكتب الإسلامية والنشرات الدورية، بلغات مختلفة من الإنجليزية والعربية والأردية... وهناك خطة مستقبلية تفيد البعثة وأهدافها تتلخص في توفير المشروعات التالية:

1 ـ الخدمات التوظيفية للمسلمين.
2 ـ جمعية السكن التعاوني.
3 ـ هيئة الخدمة الإسلامية.


عطاء الله صديقي

هذا وقد وجدنا في المؤسسة الأخ عطاء الله صديقي وهو شاب نشط متحمس عامل، والمجال الذي يعمل فيه من أهم المجالات التي يحتاج إليها المسلمون، وهو مجال معرفة العدو ومخصصاته وأساليبه وأهدافه ووسائله ورسم سياسة هجومية ودفاعية في هذا المجال، وسيأتي ما يبين هذا المجال من المعلومات التي تفضل بإملائها شفويا الأخ عطاء الله.

ولد في مدينة دار جلنج سنة 1954م.

درس في مدينته، واحتك من صغره بالنصارى، ونشأت عنده فكرة تعلم النصرانية، ودرس اللغة الإنجليزية والأوردو، ونال شهادة البكالوريوس في علم السياسة بامتياز. وعمل مع الحركة الإسلامية الشبابية في الهند، واهتم في نشاطه بالتحركات النصرانية، وكان خرم مراد في حاجة إلى من عنده إلمام بالنصرانية ونشاطها، فطلبه للمجيء إلى بريطانيا سنة 1982م، ولديه علم دقيق بالنصرانية، ويحضر في جامعة شيفيلد لدرجة تعتبر ما بين الماجستير والدكتوراه، في علم السياسة والنصرانية، ويحضر رسالة عن الأقلية الإسلامية في الهند، وعمله في هذه المؤسسة في قسم دراسة الأديان.

الهدف من هذا القسم:

هو الإلمام الدقيق بنشاط النصارى في كل أنحاء العالم، من أجل عمل استراتيجية للدعوة الإسلامية بين النصارى على ضوء نشاطهم، وهذه الدراسات وما ينتج عنها من الخطة تسلم للمؤسسات الإسلامية للاستفادة منها في هذا المجال. والمسلمون لم يولوا هذا الجانب اهتماما كافيا، مع خطورته. والمنظمات الإسلامية في البلدان المعرضة للخطر الصليبي، كإندونيسيا وبنغلادش، تبعث شبابا إلى المؤسسة بالتعاون معها، ليدرسوا هذه الخطط والمعلومات الدقيقة، حتى يعودوا إلى بلادهم وقد علموا الخطر وأسلوب العمل.

ويوجد الآن شابان: أحدهما إندونيسي على منحة من رابطة العالم الإسلامي في مكة، والثاني سوداني على منحة من المركز الإسلامي في أفريقيا، يتلقيان التدريب والتعليم في هذا المجال، يدرسون منهجا خاصا لمدة ستة أشهر ثم يعودون إلى الجامعات في بريطانيا، ليطلعوا على النشاطات العلمية في الموضوع. ويدرب هؤلاء الشباب على كيفية جمع المعلومات، وطريقة الاستفادة من البحث العلمي، ثم يطلب منهم إعداد بحوث قبل أن يعودوا إلى بلادهم لمعرفة استيعابهم للمهمة.

مصادر جمع المعلومات:

وطريقة جمع المعلومات لها مصدران:

المصدر الأول: يطلق عليه: خارج البيت، أي أن المعلومات تجمع من خارج القسم وذلك من الجهات الآتية:

1 ـ يطلب من المنظمات الإسلامية في العالم، أن تزودنا بالمعلومات المتوافرة لديها عن النشاط النصراني الموجود في كل بلد، من الجرائد المحلية، أو أي طريق موثوقة.
2 ـ بعث بعض أعضاء هذا القسم، لحضور المؤتمرات والحلقات الدراسية التي يعقدها النصارى، لأخذ المعلومات منهم مباشرة.
3 ـ بعث بعض المتخصصين في القسم، إلى الأماكن التي يوجد فيها الخطر النصراني، كإندونيسيا مثلا، ليأخذ المعلومات ميدانيا.
4 ـ المكتبات الموجودة في بريطانيا، وبها معلومات دقيقة وهي ميسرة.

المصدر الثاني: يطلق عليه: داخل البيت، ويشتمل على ما يلي:

1 ـ قسم الاشتراك في مجلات متخصصة، وقد بلغت الآن: مائة مجلة متخصصة في النصرانية صادرة عن الجهات النصرانية نفسها، يطلع عليها المسؤولون في القسم، ويشيرون إلى كل شئ فيها يتعلق بالإسلام والمسلمين، ويسلم لكاتب آلة يطبعها في بطاقات، وتحفظ هذه البطاقات في أماكنها مصنفة. فإذا احتيج لأي معلومات في أي موضوع عن أي بلد أخذ المطلوب من تلك البطاقات واثبت كل نص في مكانه من الدارسة. ولدى القسم قائمة بمائتي مجلة نصرانية وهي تغطي العالم بالنسبة للنصرانية، فما من أمر يحصل من قبل النصارى إلا وجدت عنه معلومات.
2 ـ كثير من المنصرين أعدوا دراسات وبحوثا عن الإسلام، ولم ينشروها حتى لا يطلع عليها المسلمون، والقسم يحاول بوسائله الخاصة الحصول على تلك المعلومات ويحفظها دون أن يعلم أولئك الكتاب بذلك.
3 ـ للنصارى كتب ومجلات عن الإسلام من وجهة نظرهم، والقسم يجمع تلك الكتب والمجلات ويقرأها ويكتب عنها تقارير، ويرد عليها وينشرها في مجلة خاصة واسمها: The muslim world book review، وهي مجلة فصلية تصدر كل ثلاثة أشهر، وتناقش فيها الموضوعات، ويذكر الصحيح، ويستفاد من موضوعاتها في البحوث، وتصور المعلومات المهمة في ميكرو فيش، بحيث تكون البطاقة التي يبلغ طولها 15سم وعرضها 10سم تتسع لستين صفحة من المجلة فيكون بذلك في الدرج أو الأدراج القليلة آلاف الصفحات من المجلات.

الثمرة في داخل البيت.

تصدر شهريا مجلة صغيرة باسم "focus" ـ أي الضوء ـ يناقش في هذه المجلة ما يصدر عن النصارى وتنشر في أنحاء العالم للجهات الإسلامية. وقد بدأ نشر هذه المجلة باللغة الأردية والعربية، الأولى تصدر في إسلام أباد، والعربية تصدر هنا في لستر. ويقوم القسم بإعداد بحوث في مجالات خاصة، حول النصرانية لمنطقة معينة من العالم، مثال ذلك أن النصرانية خططت لتحويل بعض القبائل والدول الأفريقية إلى النصرانية، خلال خمسين سنة، مثل جنوب غرب أفريقيا، وهي: غانا ونيجريا والكاميرون وليبريا، والسنغال، وجامبيا والنيجر، ومالي، وساحل العاج، وتوجو، وتشاد، وغيرها. فأرسلت الدار متخصصا لدراسة ميدانية في هذه الدول، وجمع معلومات قيمة عن العمل، وتوضيح كيفية مواجهة تلك الأخطار بالإنجليزية، ويوجد تعريف باللغة العربية. والأمثلة كثيرة والوثائق موجودة.

وكبار المبشرين أعدوا قائمة وكتبا خاصة بمن يبعث للتنصير في بلاد المسلمين، وقد جمع القسم تلك الكتب ووضعها في قائمة، ليطلع عليها المسلمون ويحذروا مكايد النصارى وأعمالهم. وقال الأخ عطاء الله: إن الحديد لا يفله إلى الحديد، ولهذا فقد أعددنا قائمة من الكتب النصرانية، من أجل الاطلاع على انحراف النصارى وتاريخ النصرانية الأسود، ليكون في ذلك مناعة للمسلمين من أن يتأثروا بدعوة النصارى.

وقد جمع القسم عناوين المراكز النصرانية في العالم وأرقام هواتفهم وأسماء رؤسائها وعدد العاملين فيها، رجالاً ونساء، والمناطق التي يعملون فيها. وعدد تلك المراكز خمسة آلاف، وكلما حصلت حاجة إلى شئ من ذلك، فإن العودة إليه متيسرة، ويأذن القسم لمن يشاء الاستفادة من المسلمين أن يطلع على ذلك.
وضرب الأخ عطاء الله مثالا للاستفادة أن كتابا يبحث في طرق ومناهج النصرانية، لتحويل المسلمين في الهند إلى النصرانية، منذ خمسين سنة، وقد أسس المركزَ شخصٌ إنجليزي يسمى هنري مارتن ويسمى المركز باسمه. والذي يراد عمله الآن في القسم (في المؤسسة الإسلامية) إعداد بحث عن الكنائس القبطية في مصر،

ويعد هذا البحث شاب إندونيسي درس في الأزهر خمس سنوات، وعنده خبرة في ذلك. وأخ سوداني يعد بحثا عن العلاقات بين المسلمين والنصارى، في السودان، والأخ عطاء الله يعد كتابا يبحث في استراتيجية المنصرين وأهدافهم، وطريقتهم ومجالات أولوياتهم في عملهم التنصيري، من سنة 1978م1983م وقد أتم تأليفه.
وهو الآن يعد قائمة لكل ما كتب عن الإسلام والمسلمين من جهة المنصرين، منذ 1976م إلى عام 1986م، لتسهل مراجعة تلك الكتب وتناقش الأفكار الواردة فيها باختصار. وسيبدأ العمل من الأسبوع القادم بإعداد كتيب يبحث في النصرانية، بعقائدها وكنائسها ومصطلحاتها، لتزويد الداعية في هذا البلد وغيره بالخبرة اللازمة عن تلك الكنائس ومذاهبها.

وسألت الأخ عطاء الله عن صلة المؤسسة بغير المسلمين؟ فأجاب لقد جربت ذلك بنفسي فذهبت إلى المدارس، وطلبت من الأساتذة والمسؤولين أن يأذنوا لي بالاتصال بالطلبة، فأذنوا ووجدت عند الطلبة استجابة وعقدت معهم صلة شخصية، وأزورهم وهم يزوروننا، وعندهم تقبل لفهم الإسلام، والذي يعوقهم عن الدخول فيه القدوة السيئة التي يرونها في تصرفات كثير من المسلمين.

ونحن ندعو النصارى إلى هذه الدار ونعقد معهم ندوات ومناقشات، في شؤون اجتماعية وغيرها، كالمقارنة بين الإسلام والنصرانية، ويعترفون أن الحياة في ظل الإسلام أفضل. والذي لمسناه أنه لا يوجد شئ عند النصارى يتفقون عليه، حتى الإيمان بالإله وصفته، وأن المسلمين عندهم ما يمكن أن يتفق معهم عليه النصارى وبخاصة التوحيد.

وسألت الأخ عطاء الله عن صفات الداعية المسلم التي إذا توافرت فيه أمكنه أن يؤثر في الأوروبيين بدعوته؟ فأجاب:

1 ـ إتقان اللغة التي يدعو أهلها إلى الإسلام.
2 ـ الأخلاق الفاضلة.
3 ـ البدء بالترغيب، وتقديم الترهيب بأسلوب مناسب.
4 ـ تقديم تصور عن التوبة وسهولتها بدون وساطة، بل مباشرة بين العبد وربه.
5 ـ معرفة سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وتقديمها بصفة تزيل الصورة السيئة التي علقت بعقل الأوروبي.
6 ـ الإخلاص.
7 ـ عدم الهجوم المباشر على النصرانية، بل يقدم التصور السليم عن الإسلام، ويتدرج في رده على النصرانية، وهذا أمر مجرب.
8 ـ محاولة كسب صلة الأوروبي قبل مناقشته بالحجة، ويفضل أن تقدم لهم الكتب المفيدة.

وذكر الأخ عطاء الله تجربة مع غير المسلمين، قال: التقينا بعضهم وناقشناهم بحجج عقلية، فلم يقتنعوا، ثم اجتمعنا بهم وسألناهم عن أمور تهمهم شخصيا وترفقنا بهم، فأحبونا واشتروا كتبا إسلامية واطلعوا عليها ورفضوا فكرة القاديانية. قلت للأخ عطاء الله: هل قامت الحجة على غير المسلمين؟ قال: في المدن عرفوا عن الإسلام معرفة مشوهة تنفر منه أكثر مما تحببه إلى الناس، أما القرى فكثير منهم لا يعرفون شيئا في الغالب عن الإسلام.
عمل صامت مثمر، مع قلة الإمكانات.

قلت: إنه عمل صامت مثمر وخطط مدروسة، وقلة من الرجال والإمكانات أعمالها كالجبال، يستفيدون من المهرجانات ولا يجعلونها أهدافا لأعمالهم، ويعرفون العدو وقوته وموقعه ووسائله وأهدافه ومكره، ويجمعون المعلومات عنه ليسددوا الرمية إلى قلبه وكبده، ويحذروا قومهم شره وفساده، ويدربون الشباب المسلم على العمل العلمي المنظم الجاد، وينشرون الفكر الصافي، ويتعاونون مع العاملين على البر والتقوى، ويتخذون للوصول إلى الهدف كل وسيلة متاحة مشروعة، يشملون بعملهم الصغير والكبير من المسلمين تعليما ودعوة وتربية، حسب استطاعتهم.

إن ثمرات هذا الصنف من العمل العلمي المنظم بطيئة، ولكنها قوية متينة: الشاب الواحد المدرب أكثر نفعا من الأعداد الكثيرة التي تجيد الكلام ولا تعرف التخطيط والترتيب والتنظيم. وإني لأنصح المؤسسات الإسلامية التي تهتم بالدعوة إلى الله، وتبعث الدعاة إلى العالم للقيام بدعوة المسلمين وتعليمهم، ودعوة غير المسلمين، أن تستفيد من تجارب مثل هذه المؤسسة، وكذلك تجارب الوقف التعليمي الإسلامي، لأن معرفة البيئة التي يريد الداعية أن يدعو إلى الله فيها، أمر مهم وأساسي، حتى يكون على علم بما عند القوم، من دين وخلق وكيد والتواء وتفكير، وكيف يقابل ذلك كله بدعوته، حتى يؤثر في الناس ويرد المكايد بالأسلوب المناسب. ولا يكفي الداعية أن يتعلم الإسلام عن طريق التلقين لنصوصه فقط، بل لا بد أن يكون فقيها في الدين، عالما بأحوال الناس، عنده مقدرة على التسلل إلى قلوب الناس بالحكمة والأساليب الناجحة.





السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10565460

عداد الصفحات العام

6718

عداد الصفحات اليومي