{لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (22)} [المجادلة]
(026)سافر معي في المشارق والمغارب :: (025)سافر معي في المشارق والمغارب :: (024)سافر معي في المشارق والمغارب :: (023)سافر معي في المشارق والمغارب :: (022)سافر معي في المشارق والمغارب :: (021)سافر معي في المشارق والمغارب :: (020)سافر معي في المشارق والمغارب :: (019)سافر معي في المشارق والمغاري :: (018)سافر معي في المشارق والمغارب :: (034)الإيمان هو الأساس - أمور تؤخذ من قصة في إنكاره الإيمان باليوم الآخر :: حوار مع الأخ المسلم البريطاني - حامد لي :: (022)تربية المجتمع - اجتناب الهجر والتقاطع :: حوار مع الأخ المسلم الألماني - هادف محمد خليفة. :: (021)تربية المجتمع - الاحتقار والسخرية :: إيجاد الوعي في الأمة-الندوي :: حوار مع الأخ المسلم الألماني عبد الشكور كونزا(KUNZE) -فرانكفورت :: (020)أثر تربية المجتمع- اجتناب الحسد :: (39)السيرة النبوية - ما لاقاه الصحابة من أذى في مكة: ::
   
جملة البحث



السابق

الفهرس

التالي


(02)سافر معي في المشارق والمغارب

(02)سافر معي في المشارق والمغارب

الاجتماع بالأخ أشرف الخبيري:

واجتمعت بعدد من الإخوة المشتركين في مخيم مسجد مالمو ، ومنهم الأخ أشرف الخبيري - مسؤول الرابطة الإسلامية في ستوكهولم وسيأتي لقاء آخر معه في ستوكهلوم- وهي أكثر الجماعات الإسلامية نشاطاً وعدداً في الدول الإسكندنافية، والذي قال لي: إنه يوجد في السويد خمسة وعشرون تجمعاً، خمس منها منتسبة للشيعة والباقية منتسبة إلى السنة.

والجماعات الشيعية أغلبها من الهند، كانوا هاجروا إلى أوغندا وهم عائلات ثم اضطروا بعد أحداثها التي أطاحت بعيدي أمين إلى اللجوء إلى بعض الدول الأوربية، ومنها السويد، وقد زاد عدد الشيعة في الفترة الأخيرة. والجماعات السنية من الأتراك واليوغسلاف والعرب والباكستانيين. والرابطة الإسلامية تجمع بين الطلاب والجالية [سيأتي مزيد من المعلومات عن الرابطة فيما يكتب عند زيارة الرابطة في ستوكهولم].

أستبعد ذلك جداً، وأراه ممكناً جداً!

وقال الأخ أشرف الخبيري: إنه قام بزيارته لإحدى المدارس الثانوية في مدينة ستوكهولم، لإلقاء محاضرة عن الإسلام، بناء على طلب المسؤولين في المدرسة، وقبل إلقاء المحاضرة بقليل جلس مع مدرس مادة الدين ودار بينهما حوار قصير، قال فيه ذلك المدرس: إن أستاذه أخبره أن السويد ستكون بلداً إسلامياً سنة (2200م) فقال له الأخ أشرف: هل كان أستاذك يمزح؟ قال: بل كان يعني ما يقول.

قلت للأخ أشرف: أنا أستبعد ذلك جداً، وأراه ممكناً جداً!
قال: كيف؟. قلت: أستبعد ذلك إذا بقي وضع المسلمين على ما هو عليه الآن، على مستوى دول شعوبهم كل دولة على حدة، وعلى مستواهم العالمي، وكذلك إذا بقي المسلمون في أوروبا من الجاليات، على حالهم المؤسف من البعد عن الإسلام، ومن عدم الاهتمام بأولادهم، وإذا بقي المسؤولون عن الدعوة الإسلامية في أوروبا على وضعهم الحالي، من عدم التخطيط والتنظيم لدعوة غير المسلمين إلى الإسلام، فإن الله قد جعل لكل شيء سبباً، ورتب النتائج على أسبابها، وإن كان قادراً سبحانه أن يقول للشيء كن فيكون.


وأما كوني أرى ذلك ممكناً جداً، فإن ذلك مبني على تغير الأمور إلى الأحسن في الشعوب الإسلامية، بحيث تصبح الدعوة إلى الإسلام شغلها الشاغل في الداخل وفي الخارج هي وحكوماتها، بدلاً من الاشتغال بالأمور التافهة التي لا تعرف الآن غيرها أكثر الشعوب الإسلامية وحكامها.

وهذا الأمر لا يمكن الوصول إليه إلا إذا عادت الشعوب الإسلامية وحكامها معا إلى الله، وطبقت الحكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وكذلك أن تتحول تلك القطعان الضائعة من المسلمين في أوروبا إلى أمة مسلمة، تعتز بدينها وتتفقه فيه وتطبقه وتحافظ على أبنائها تعليما وتربية، ويضع المسؤولون عن المراكز الإسلامية، تخطيطاً وتنظيماً لنشر الإسلام بالتعليم والتربية بين المسلمين في أوروبا، وبخاصة المسلمين من أهل البلد وكذلك لنشر الدعوة بين غير المسلمين، عندئذ سيرى السويدي ـ والأوربي بصفة عامة ـ الإسلام واضحاً في سلوك أهله، فيثبتون بالقدوة الحسنة أنه الدين الحق الذي سينقذ البشرية كلها من الضياع ويهديها إلى الصراط المستقيم ويحل لها مشكلاتها المختلفة.

وإذا كان الأمر كذلك فما المانع أن تصبح السويد كلها إسلامية كما أصبحت شعوب بأكملها في جنوب شرق آسيا وفي أفريقيا. ولا يلتفت لقول المستشرقين الحاقدين على الإسلام: إن أهل جنوب شرق أسيا وأهل أفريقيا، إنما دخلوا في الإسلام لضعف مستواهم الديني والثقافي والحضاري، وإن أهل أوروبا مستواهم عالٍ في الدين، لأن عندهم ديناً سماوياً، وعالٍ في الثقافة والحضارة المادية، فإن دين الإسلام أعلى من كل دين، وثقافته أعلى من كل الثقافات، وهو الدين الذي يدعو إلى عمارة الأرض واستغلال ما أودعه الله في الكون لصالح البشرية في السماوات والأرض.

وإنما يظن الأوربيون ذلك الظن، لما يرون من ضعف المسلمين بسبب بعدهم عن دينهم، وعدم اعتزازهم به، ولو رأوا راية الإسلام خفاقة في الأرض وشرع الله مطبقاً فيها، لرأوا الأمر يختلف تماماً عن هذا التصور الخاطئ. والتجربة في عصور الإسلام الأولى تثبت ذلك من بحر الصين إلى المحيط الأطلسي، وإلى مشارف شمال غرب أوروبا وشرقها ووسطها.

والحق أن المستشرقين يعلمون هذا الأمر، لأنهم درسوا الإسلام - في الغالب - دراسة واعية، وقد صرح كثير منهم بأن الإسلام هو الذي يخشى منه أن يقضي على قوة الغرب، لما فيه من قوة إيمانية واستعداد لعمارة الكون، وهذا هو سبب حربهم له في عقر داره. ولكن هؤلاء المستشرقين يدعون تلك الدعوى لأمرين:
الأمر الأول: حث الأوربي على الاعتزاز بدينه الكاسد الذي لم يعد أغلبهم يلقي له بالا بدليل أن كثيراً من كنائسهم تباع للمسلمين وتحول إلى مساجد، والاعتزاز بثقافته وحضارته، حتى لا يدخل أهل أوروبا في هذا الدين فتصبح إسلامية. والأمر الثاني: تيئيس المسلمين من أن تكون أوروبا يوماً من الأيام إسلامية. ولكن الله غالب على أمره، وعلى المسلمين أن يقوموا بواجبهم وما النصر إلا من عند الله.

ومما ذكره لي الأخ أشرف أن جارة له كانت تعمل في الكنيسة لمدة عشرين سنة بنشاط، وهي خطيبة مؤثرة، ودار بينه وبينها نقاش حول الإسلام والنصرانية، والقرآن والإنجيل، وفتح الله قلبها للإسلام فأسلمت، وعمرها أربعون سنة، في أكتوبر سنة 1986م، وكتبت مقالة بعنوان: طريقي إلى الإسلام، وبدأت تدعو إلى الإسلام، ولم يوجد شخص مسلم مناسب لسنها ليتزوجها، فتعرفت على مسلم صوفي سويدي وتزوجها، وظهر أنه يستعمل الحشيش، وينتسب إلى فرقة صوفية يعقد أصحابها حلقات يسمونها الحضرة ويسكنون في مكان ناء، ويزعم هو وجماعته أنهم مجتمع إسلامي [وأخبرني الأخ أشرف في اجتماعي به في ستوكهولم أنها فارقت زوجها بعد أن عرفت الحقيقة]. سيأتي لقاء آخر مع الأخ أشرف الخبيري في ستوكهولم بتاريخ: الخميس: 19/12/1407ﻫ.




السابق

الفهرس

التالي


جميع حقوق الطبع محفوظة لموقع الروضة الإسلامي 1439هـ - 2018م

10248338

عداد الصفحات العام

1656

عداد الصفحات اليومي